احدث الأخبار

“الصحة”: تسجيل 942 إصابة جديدة بفيروس كورونا وشفاء 1064 ووفاة 13 حالة مكة.. “الشؤون الإسلامية” تجهّز 3156 جامعاً ومسجداً لإقامة صلاة العيد أمطار وزخات من البرد على مكة وعسير وجازان والباحة المحكمة العليا تدعو إلى تحري رؤية هلال شهر شوال «الفلك الدولي»: سقوط حطام الصاروخ الصيني محتمل على المملكة و3 دول عربية.. وخطره ضئيل جدًا شرطة الحدود الشمالية : القبض على شخص قام بابتزاز فتاة والتشهير بها شرطة المدينة المنورة تنقذ طفلة 3 أعوام معلقة من عنقها من أعلى أحد الفنادق المهجورة الشيخ عبدالرحمن بن غازي وأخوانه يهنئون أخاهم يحيى غازي بمناسبة تخرج ابنه “غازي” مستشفى وادي الدواسر يُكرم المتميزين من موظفيه بلدية محافظة البرك تكثف جهودها لاستقبال عيد الفطر المبارك بكافة الإستعدادات الصحية والخدمية والرقابية للعمل خلال أيام العيد،  وفاة الناقد الرياضي عادل التويجري عن عمر يناهز 40 عامًا البيان المشترك: التأكيد على أهمية التوصل إلى حل سياسي في اليمن وفقا للمرجعيات الثلاث

نزهة المشتاق في رياض الأخلاق

الزيارات: 2649
تعليقان 2

💐*نزهة المشتاق في رياض الأخلاق *💐 ج١
سلسلة رسائل رمضانية يومية ، تدور حروفها وكلماتها حول مكارم الأخلاق
———————————
بقلم *رئيس جمعية الدعوة والإرشاد بمحافظة بارق*.
أحمد بن عامر البارقي- عفى الله عنه-.
************************
الحمد لله وحده ، وبعد : فإن للأخلاق الفاضلة أهمية عظمى في حياة المسلمين ، كيف وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم ” إِنَّمَا بُعِثْتُ لِأُتَمِّمَ صَالِحَ الْأَخْلَاقِ “.أخرجه أحمد في مسنده ح(٨٩٥٢). ومن هذا المنطلق رأيت أن أدون جُمَلاً حول هذا الموضوع العظيم ، تكون خلال شهر رمضان المبارك لعام ١٤٤٢هـ ، تذكرة لنفسي ولإخوتي، وقد قسمته إلى ثلاثة أقسام :
*القسم الأول* : *قواعد قرآنية في مكارم الأخلاق.
*القسم الثاني* : أحاديث نبوية في مكارم الأخلاق .
*القسم الثالث*: وسائل لاكتساب مكارم الأخلاق .
وقبل الشروع في الموضوع ، فلابد من تصحيح مفهوم خاطئ لدى كثير من الناس وهو أن ( *الأخلاق لا تتغير ؛ لأنها طباع* ) ، وهذا مجانب للصواب ، بل إن الأخلاق تقبل التغيير وتتعدل، فمن يتصبر يصبره الله، وإنما الحلم بالتحلم ، ولولا هذا لما كان للمواعظ والوصايا أدنى معنى، بل ولم يكن للتربية والتهذيب أيضاً معنى.
وأسأل الله تعالى أن ينفع بها الجامع والقارئ والناشر.
_______________________________
١-٩-١٤٤٢♦️
أولاً : قواعد قرآنية في مكارم الأخلاق
١- قال تعالى ﴿*هَل جَزاءُ الإِحسانِ إِلَّا الإِحسانُ*﴾ [الرحمن: ٦٠]،وهذه قاعدة شرعية عظمى وقيمة أخلاقية كبرى تدور عليها المعاملة فيما بين الله – عز وجل – وخلْقه ، وفيما بين الناس مع بعضهم البعض، ومن أحسن إلى الناس فقد استمال قلوبهم، وكما قيل :
أَحْسِنْ إلى النَّاسِ تَسْتَعبِدْ قلوبَهم
فطالما استعبدَ الإنسانَ إِحسانُ
فيا أخي المسلم :
تذكر ، رعاك الله :
*كم من الناس قد أحسن إليك في لحظة عجز أو ضعف منك*، تذكرهم بدعوة صادقة في هذا الشهر الكريم .

٢-٩-١٤٤٢♦️
٢- قال تعالى ﴿*وَقولوا لِلنّاسِ حُسنًا* ﴾ [البقرة: ٨٣]. هذه الآية الكريمة قاعدة شرعية عامة في أقوال الناس عموماً ، وفي كلام بعضهم لبعض، لفظاً ومعنىً ، أُسلوباً ومضموناً ، والكلمة الطيبة صدقة، فكم قربت بعيداً، ويسرت صعباً، وذللت عسيراً، وفتحت أبواباً، وعبدت طرقاً، وهيأت أسباباً، وبلغت غايات لا تبلغ إلا بشق الأنفس.

٣-٩-١٤٤٢♦️
٣- قال تعالى: ﴿*وَلا تَنسَوُا الفَضلَ بَينَكُم إِنَّ اللَّهَ بِما تَعمَلونَ بَصيرٌ*﴾ [البقرة: ٢٣٧]. هذه الآية الكريمة قاعدة شرعية في حفظ الجميل وعدم نسيان المعروف بين الزوجين تحديداً، حتى في أشد لحظات الخلاف والانفصال، ولكنها عامة لكل الناس؛ لأن العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب، ولله ما أعظم هذه القاعدة لو طبقناها في حياتنا ! ورحم الله الشافعي يوم قال: الحُرُّ من حفظ وداد لحظة ، ومن أفاده لفظة.

٤-٩-١٤٤٢♦️
٤- قال تعالى: ﴿*وَعِبادُ الرَّحمنِ الَّذينَ يَمشونَ عَلَى الأَرضِ هَونًا وَإِذا خاطَبَهُمُ الجاهِلونَ قالوا سَلامًا*﴾ [الفرقان: ٦٣]. هذا الآية الكريمة قاعدة عظيمة جداً في باب الأخلاق والسلوك الشخصي، وهو التواضع وعدم الاختيال، وكذلك عدم مجاراة الجاهلين في جهلهم ،والسفهاء في سفههم، بل الترفع عن ذلك كله، لأن من أوسع أبواب الشر :
الاستكبار على الناس ، ومجاراة الجاهلين.

٥-٩-١٤٤٢♦️
٥- قال تعالى : ﴿*خُذِ العَفوَ وَأمُر بِالعُرفِ وَأَعرِض عَنِ الجاهِلينَ*﴾ [الأعراف: ١٩٩]. هذه الآية الكريمة قاعدة في الأخلاق ، وقد اشتملت على ثلاثة أمور ، وهي :
– قبول ما سمحت به نفوس الناس دون تكلف.
– الأمر بكل حسن، قولاً وفعلاً.
– الإعراض عن الجهلة،وكما قيل:
“علاج الجاهل هو التجاهل”.

٦-٩-١٤٤٢♦️
٦- قال تعالى ( *وَيْلٌ ​لِلْمُطَفِّفِينَ *الَّذِينَ ​إِذَا ​اكْتَالُوا ​عَلَى ​النَّاسِ ​يَسْتَوْفُونَ*وَإِذَا ​كَالُوهُمْ ​أَوْ ​وَزَنُوهُمْ ​يُخْسِرُونَ*)[ المطففين : ١-٣]. هذه الآية الكريمة قاعدة عظيمة في الأخذ والعطاء بين الناس؛ لأن بعضهم إذا كان الحق له استوفاه وربما زاد، وإذا كان الحق عليه بخس الناس حقوقهم، أو تعامى عنه، أو أعطاهم ،ولكن بعد عناء وشدة.

٧-٩-١٤٤٢♦️
٧- قال تعالى ﴿ *إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ ما بِقَومٍ حَتّى يُغَيِّروا ما بِأَنفُسِهِم*﴾ [الرعد: ١١]. هذه الآية الكريمة قاعدة مطردة وسنة إلهية في موضوع الاستقامة وضدها، وخلاصتها : أن التغيير يبدأ من الإنسان نفسه، ومن النفس ذاتها، وكل إنسان أخبر بنفسه وأعلم بمواطن ضعفها وتقصيرها.

٨-٩-١٤٤٢♦️
٨- قال تعالى ﴿ *وَلا يَجرِمَنَّكُم شَنَآنُ قَومٍ عَلى أَلّا تَعدِلُوا اعدِلوا هُوَ أَقرَبُ لِلتَّقوى*﴾ [المائدة: ٨]. هذه الآية الكريمة قاعدة عظيمة في باب العدل والإنصاف مع جميع الناس، المخالف، والصديق، والعدو…؛ لأن شدة البغضاء والكراهية ليست مسوغاً شرعياً للجور والظلم البتة.

٩-٩-١٤٤٢♦️
٩- قال تعالى : ﴿*وَأتُوا البُيوتَ مِن أَبوابِها وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُم تُفلِحونَ*﴾ [البقرة: ١٨٩]. هذه الآية الكريمة قاعدة عظيمة يؤخذ من عمومها أن كل مطلوب ينبغي أن يؤتى من بابه الذي يختص به؛ ليتسنى حصوله بأقرب الطرق وأيسر الأسباب،فالوصول إلى الله وإلى رضوانه بدونه محال، وطلب الهدى من غيره هو عين الضلال، ولا فرق في هذه القاعدة بين الأمور الدينية والدنيوية.

١٠-٩-١٤٤٢♦️
١٠- قال تعالى : ﴿ *إِنَّ أَكرَمَكُم عِندَ اللَّهِ أَتقاكُم إِنَّ اللَّهَ عَليمٌ خَبيرٌ*﴾ [الحجرات: ١٣]. هذه الآية الكريمة قاعدة قرآنية محكمة، وهي المعيار الحقيقي للتفاضل والكرامة عند الله -عز وجل- ؛ لأن التمايز الحقيقي لا يكون إلا بالتقوى، وليس بالحسب ولا بالنسب ولا باللون، فمن بطّأَ به عمله لم يسرع به نسبه، كائناً من كان.

انتهى الجزء الأول ، ويعقبه الجزء الثاني – بإذن الله.

https://www.baareq.com.sa/?p=1013004

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    عبدالرحمن الشهري

    جزيت خيرا شيخنا الفاضل..
    مقال جميل ..

  2. ١
    ‬‏عوض محمد الاسمري

    لله درك يا أبا عامر اخي الحبيب احمد بن عامر البارقي ابدع أبداع بمكارم الأخلاق فجزاه الله خير الجزاء وكتب أجره له منا دعوة بظهر الغيب حفظه الله ورعاه..

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>