احدث الأخبار

منسوبو ومنسوبات “بارق الإلكترونية” يهنئون القيادة والشعب و”الأمتين” بحلول عيد الفطر المبارك النيابة تحذر من التحرش الجنسي وتوضح العقوبة إغلاق محل تفصيل ملابس عسكرية في الخرج جامعة الطائف تحيل عضو هيئة التدريس للتحقيق بعد إساءته لطلابه “الصحة”: تسجيل 85 حالة إصابة بكورونا.. وتعافي 49 خلال الـ24 ساعة الماضية حافلة طالبات بجامعة بيشة تتعرض لحادث انقلاب على طريق “البهيم – مهر” أمانة جدة تعلن عن خمسة مشروعات لتصريف الأمطار بنحو مليار ريال أمانة عسير تضبط 77 مخالفة للإجراءات الصحية والتدابير الوقائية تحت رعاية خادم الحرمين.. “الأمن السيبراني” تنظّم المنتدى الدولي في فبراير 2022 توكلنا: لا يمكن إلغاء موعد الجرعة الثانية من لقاح كورونا.. بل إعادة جدولتها جمعية البر ببارق توقع إتفاقية تعاون مشترك مع صندوق التنمية الخيري بلدية تنومة …. تقوم بعدة مشاريع وتواصل أعمال معالجة التشوه البصري تهيئة متدربي ” التدريب التعاوني ” للفصل الاول 1443هـ بالكلية التقنية بالقنفذة 

الشيخ ادريس الفلقي ….(٢)

الزيارات: 4709
تعليقات 7

بداية التجارة والذكاء ، وأصل العطاء والسخاء .
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد :
سبق ان كتبت المقال الأول عن شيخنا ووالدنا الشيخ العابد الزاهد، وحيدُ زمانه ، وفريدُ دهره ومكانه ، الذي طبّقت الآفاقَ شُهرتُه ، وشملت الأماكنَ والبقاعَ أخبارُه وسيرتُه ، أبي عبدالله إدريس بن عبدالله بن الحسن الفلقي رحمه الله .
وكان المقال بعنوان :
( الشيخ إدريس ،،،الأُمنِيَةُ ….والمنيَّةُ )
وكان محورُ المقال حول أمنيته في أن يُصَلَّىٰ عليه في الحرم المكي وما حصل من أحداث ( دراماتية) بل نحسبها كرامة الاولياء ولا نزكي على الله أحدا ، يوم وفاته لتتحقق هذه الأمنية.
” حديثي اليوم عن البدايات ، التجارة ، الإنفاق والسخاء .
” بدايته التجارية :
” يحدثني الأخ جابر بن علي ال الحسن ، وهو المؤذن في جامع الشيخ ادريس في محايل ( جامع أبي بكر الصديق رضي الله عنه ) وقد
عاصر الشيخ ادريس …
فيقول ماحاصلُهُ وملخصُهُ :
{ما عرفته في بداية تجارته أنه استدان من أحد تجار قنا ، رجل يقال له ( بر امزليل ) ذهب اليه وعرّفه بنفسه ، وكان الرجل بينه وبين والد الشيخ ادريس معرفة وصحبه ، فلبّى طلبه ، فحمل له حمل بعير من الحب ، وضرب له الشيخ ادريس موعدا نحو اسبوع او اسبوعين لسداد الدين .
ذهب بالحمل ولعله باعه في وقت وجيز ، وجاء بالنقود ودفعها للرجل قبل أن يحل الموعد بأيام .!!}
قلت : وهنا لفتة في وفاء الشيخ رحمه الله ، وحزمه في ذلك مع نفسه ، فقد بادر بردّ الدين حتى قبل أن يحلّ أجله ! وهذه صفة جليلة نادرة وهي علامة على بداية التوفيق .
” تجارته في القماش والثياب :
يستطرد الاخ جابر فيقول :
{ كنت أصبُّ له الشاهي في دكانه ، فبدأ تجارته في القماش والثياب ، وكان له دكان بسيط ، مع أخيه الشيخ محمد بن عبدالله الذي كان يتجر في العطارة ( القهوة وملحقاتها) وكذلك ( أخوه ابراهيم بن عبدالله [ قال ابنه الشيخ محمد ابراهيم ، كان أي أبوه أكثرهم تجارة خاصة في العسل وقد كان على علاقة جيدة مع التاجر الشهير باقيس وزاره الى بحر ابو سكينة آنذاك ] وكذلك أخوهم موسى بن عبدالله … وآخرين من جماعته وأهل بحر الى سكينة }
” تجارته في العسل :
في ذلك قال جابر :
{وكان ( يعربن) بعض النحالة – أصحاب العسل – من ولد أسلم ، ولعله ذكر محمد بن مُسهرة أو مُصهرة وأخاه ، فكانوا يحضرون له العسل ، قال وكان أحد أقربائي ( صانع ) فيصنع له (التنك ) الكبيرة ، أظنه قال أبو صيد أو نحو ذلك فيصب فيها العسل من التنك الصغيرة أو الإدااوة ، ثم يضع عليها اللحام ويحكم اغلاقها ، ثم يرسلها إلى صبيا ثم الى عدن .
” علامات العطف والرحمة والصدقة والإنفاق ، سجية فيه وطبيعة ”
قال الاخ جابر :
{ فإذا علمنا بمجيئه تجمعنا عنده ، قال فيطلب من الصانع إحضار صحفة ، وهي إناء من خشب ، فيصب لهم فيه العسل ويقول ( كلوا كلوا ) بنفس سخية رحيمة ودودة كريمة .
” شراء مكينة خياطة :
يلاحظ على الشيخ ادريس رحمه الله أنه كان ذكيا جدا وموهوبا ، وسيأتي فيما بعد قدرته على التعلم الذاتي ، سيما في القرآن والحساب .
يستطرد الاخ جابر فيقول :
” كانت مكائن الخياطة نادرة جدا ، وربما لم تكن إلا عند أحد سكان بحر ابو سكينة ولعله كان يقطن مكة أو جدة ، وقد اشترى الشيخ ادريس لأحد أقاربي ( بن خنين ) مكينة خياطة يدوية فكان يحضر له القماش فيخيط له الملابس ، وكان ربما سير الشيخ ادريس قوافل محملة بالملابس الى صبيا وتوابعها .
أضاف ابن أخي الشيخ ادريس الاخ الحسن بن هاشم ، كان يحضر القماش الخام من جدة ويؤجر عليه من يخيطه ملابس .
” بداية المشاريع الخيرية :
لعل الكثير لا يعرف عن الشيخ ادريس ومشاريعه الخيرية الا ما كان بعد غناهُ وشهرتِه وتوسعِ تجارته ….لكن الأمر غير ذلك .
” بير ادريس في عقبة وَقَرَه ”
قال عن ذلك الاخ جابر :
{ وقد قام بحفر بئر في أسفل عقبة وقره ، وهي عقبة بين بحر ابو سكينة وقنا ، وكان يسوق عبرها الى سوق الإثنين في قنا .
قال فأجر العمال على حفرها ، قال وربما كان أجرة العامل في الحفر نحو ريال في اليوم } .
زمانه :
يقول : يتذكر أنه ورده عام ١٣٨٨ وشرب منه وسقى دابته حيث كان عليه دلو لمن اراد السقيا .
محمد ابراهيم شهد بذلك :
قال : ولا يزال البئر الى الان قال وربما يسمى ( شفاف ) قال وقال لي (فلان ) كنا جمّالة نَرِدُ تلك البئر عندما نسوق اثنين قنا . ويقال ايضا عنها ( بير ادريس ).
قلت :
في هذه الحال ، مع بداية تجارته ، قام بحفر بئر !
بتكلفته من أجرة العمال وإطعامهم ، والإشراف على ذلك والمتابعة …..لا شك أنه عمل جبار ونبيل ، ومشروع خيري ضخم بالنظر الى قلة اليد آنذاك . لكنها الهمة والسخاء الأصيل وحب الخير.
” وفي الحديث :
عن أبي هُريرةَ رضي الله عنه قَالَ: جاءَ رجلٌ إِلَى النبيِّ ﷺ، فَقَالَ: يَا رسولَ اللَّهِ، أيُّ الصَّدقةِ أعْظمُ أجْراً؟ قَالَ: أنْ تَصَدَّقَ وأنْت صحيحٌ شَحيحٌ تَخْشى الْفقرَ، وتأْمُلُ الْغنى، وَلاَ تُمْهِلْ حتَّى إِذَا بلَغتِ الْحلُقُومَ. قُلت: لفُلانٍ كذا ولفلانٍ كَذَا، وقَدْ كَانَ لفُلان متفقٌ عَلَيهِ.
” ما صحة أن الشيخ إدريس أعتق رقبة :
شاع بين الناس واستفاض ذكره أن الشيخ ادريس حضر أحد الأسواق جهة صبيا أو ما حولها ، فصادف أن كان الناس ملتفون حول قاتلٍ حُكم عليه بالقصاص ، فعرض الشيخ رحمه الله ما معه من مال فدية ودية لأهل القتيل فقبلوا فأعطاهم كل ما معه من مال !
” سؤال مباشر للشيخ ادريس :
ليس عندي جواب نهائي بصحة القصة من عدمها .
ولكني سألت الشيخ ادريس عن ذلك مباشرة ، فقد اغتنمت انفراده إحدى الليالي في الجامع ، فجلست الى جواره وسألته بعد تردد عن صحة هذا الخبر ، فلم يردَّ علي واستمر في القراءة ، كررت عليه السؤال مرتين او ثلاثا فلم يرد علي !
وذكر لي الاخ جابر أنه أيضا سأله ولكن الشيخ صمت ولم يجبه على ذلك بشيء !
ما معنى ذلك :
” لعلي استنبط من عدم رده وقوع أصل القصة ، فلو كانت غير صحيحة لنفاها وهو العابد الصادق الورع !
فلعل القصة حصلت لكن تفاصيل ذلك الله أعلم به . وهو لا يريد أن ينفيها وقد حصلت ، ولا يريد ذكرها من رغبته في الا يعلم بها احد ، ثم إنه لا يستغرب منه ذلك ، وسبق وسيأتي ما يدل على سخاء نفسه ، وسطوته على الإنفاق الكثير بما لا تجد له مثيلا في عصره على الإطلاق رحمة الله عليه .
إننا نذكر شيئا من ترجمة هذا العَلَم ، من باب ذكر القدوات الاجتماعية ، الذين تحفز سيرتهم على التأسي بهم في الخير والعطاء
فتشبهوا إن لم تكونوا مثلهم
إن التشبُّه بالكرام فلاحُ
وسيأتي كثير من ذلك ومن صفاته وسيرته وحياته رحمه الله وخاصة بعد انتقاله الى محايل وإنما وقفتنا هذه مع البدايات فقط .
وإلى لقاء قريب في المقالة الثالثة في ترجمة ( أعجوبة عصره ، وفريد زمانه ودهره )الشيخ ادريس الفلقي رحمه الله .
” ملاحظة ”
اطلعت على كتيب عن الوالد الشيخ ادريس الفلقي رحمه الله ، لن أعلق على مضمونه لكن الكاتب نقل مقالتي الاولى كاملة في آخر الكتاب ولعل هذا غير سائق عرفا وأدبا ، ولا قانونا ونظاما!
فهل سيلحق ايضا هذه المقالة كذلك !؟
قد قيل : لكل مقام مقال .
والحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على سيدنا ونبينا محمد وآله وصحبه أجمعين .
وكتبه : حسين بن حسن عبده آل هادي
١٩/١/١٤٤٣هـ

https://www.baareq.com.sa/?p=1021677

التعليقات (٧) اضف تعليق

  1. ٧
    غير معروف

    الله يغفر له ويرحمه والله أن ذكره الطيب وسمعته العطرة ملأت الآفاق واتفق الناس على حبه لما كان منه من خلق وبذل في الخير.

  2. ٦
    محمد

    اللهم اغفر له وارحمه
    سيرة عطرة ستبقى وتبقى اعماله الخيرة
    شاكرا للكاتب الشيخ حسين

  3. ٥
    علي م.م البارقي

    والله اني لا اعرفه ولم يسبق لي ان قابلته لكن سيرته العطره جعلت الجميع يثني ويحبه في الله

  4. ٤
    فلاح بن عايض البارقي

    الله يغفر له ويرحمه ويسكنه فسيح جناته.
    أحببنا سيرته وشخصه ولم نراه لكن وماعلمناه وسمعناه عن سيرته خلده في قلوبنا.

  5. ٣
    محمد الربعي

    الله يغفرله ويرحمه وجميع موتا المسلمين

  6. ٢
    محمد الربعي

    الله يغفرله يرحمه

  7. ١
    محمد الربعي

    الله يغفرله ويرحمه

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>