روحانية في أروقة بيت الله الحرام ومشاهد خاصة من مكة المكرمة

روحانية في أروقة بيت الله الحرام ومشاهد خاصة من مكة المكرمة
الزيارات: 7261
تعليقان 2
مكة المكرمة

روحانية يشعر بها كل زائر للبيت الحرام بل هي تبدأ من وقت النية بالزيارة ليخفق قلبه فرحاً وشوقاً للتلذذ بها..

ولأن الإنسان المسلم بحاجة لتلك الروحانية يتوجه لبيت الله وأنت بحاجة لهذه الروحانية التي تشعرك بأنك إنسان مختلف إنسان كان يبحث عن نفسه فوجدها في سجدة تذلل لله وفي دمعة خشوع له..

كيف لنا أن نصف ذلك الشعور الذي يخالج الزائر وهو يطأ بقدمه عتبة بيت الله الحرام نسمات روحانية تداعبه سكينة تلفه من قمة رأسه الى أخمص قدميه ، يبتسم وعينيه تذرف فرحاً أن منّ الله عليه..

هل جربت أن تنظر للكعبة وأنت تطوف..؟
صف شعورك..

عالم من كل حدب وصوب ، شعور يقشعر له بدنك ثم يلين جلدك وقلبك لما تسمع من تكبيرات ومناجاة الطائفين والإحساس بالتذلل والإنكسار للجبار..

تختلف عليك اللغات وتتداخل الدعوات الا ان هناك من لا تختلف عليه ويسمعهم سمعاً يليق بجلاله ، هذا يناجي وهذا يبتهل وهذا يتذلل وهذا يجهش بالبكاء ، وعندما تسجد تسمع همساً عن يمينك وآخر عن شمالك لاتستطيع تفسيره الا أنها حاجات ترفع لقاضيها..

في مشاهد تنقلها “بارق الإلكترونية” التي عايشت الحدث ونقلت الصورة ، تجسد الألفة والسكينة في اطهر بقاع الأرض..

هل جربت روحانية ماقبيل الإفطار والجميع يتسابق لتقديم إفطار للصائمين؟..

هذا يمد بالماء وهذا بالعصائر وهذا بالرطب وأشياء وأشياء تذهل المعتمر والمصلي..

تلك العجوز على كرسي متحرك عامل يدفعها وآخر يحمل أكياسها المليئة بأنواع الطعام والشراب صدقة إفطار تبتغي بها وجه الله والله حسيبها..

رأينا رمضان الماضي والحالي وبنفس العمل دون ملل أو كلل كل يوم حتى أصبح الكثير يترقب حضور تلك العجوز ومدركاً أنها تحمل مالذ وطاب..

لله درها ما أعظم ماتقوم به في ذلك المكان والذي لايخفى على أحد مضاعفة الأجر عن سائر الأمكنة..

فجزاها الله على نيتها خير الجزاء وجزى الله المحسنين خير الحزاء..

ما يزيد الأمر روعة وإعجابا ذلك التنظيم الرائع والمجهود المثمر الذي قامت به حكومة خادم الحرمين الشريفين في هذه البقعة الطاهرة ، وما يقوم به رجال الأمن لتنظيم حركة المصلين والمعتمرين ، إضافة الى الرسائل التوعوية التي تصل هواتف جميع منهم في حدود الحرم..

ما أحوجنا لتوثيق روابطنا مع الله حقيقة يصعب وصف ذلك الشعور وأي وصف يليق بتلك الأجواء الروحانية التي تغلف تلك الأروقة الطاهرة فتضفي على أجوائها عبقاً روحياً..

هذه مشاعر نقلناها لكم من بيت الله الحرام بمكة المكرمة حيث الراحة والطمأنينية ، لا حرمكم الله ذلك الشعور،،.

imageimageimageimageimageimageimageimageimageimageimageimageimageimageimageimageimageimageimageimageimageimageimageimageimage image image image image image image image image image image image

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    الوسم

    روحانية عظيمة وشعور جميل
    سبحان من جعل الأفئدة تهوي وتشتاق لبيت الله الحرام

  2. ١
    لحن الخلووود

    مقال رائع بارك الله فيك
    وصور معبرة
    أسأل الله أن يديم علينا نعمة الأمن والإيمان ويحفظ السعودية وأهلها
    وينصرنا ع من يعادينا يارب

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>