حرامي المطار وأمل السياحة

الزيارات: 2227
تعليقان 2

 

 

أكثرنا شاهد مقطع الشباب السعودي وهم ينفعلون ويدخلون في عراك مع ( حرامية المطارات ) بمطار اندونيسيا هناك من حكم عليهم بأنهم نموذج للشعب السعودي على أننا ( شعب همج او شعب لا يحب النظام ) قد تكون هذه النظرة فيها شيء من الحقيقة (المؤلمة لنا ) لاننا شعب السرعة في كل أمورنا ، ولكن ما يحدث في مطار جاكرتا (الاندونيسية) من الابتزاز الغير مبرر شيء مؤسف وهو يعكس صورة سيئة لمن يأتي الى اندونيسيا إنهم يتفننون في الإستفزاز و التعقيد وخصوصا (لابناء السعودية) ذلك البترول المتحرك من ( وجهة نظرهم ) وما حدث للشباب السعودي من وجهة نظري ومن خلال ما عايشته ومن الواقع ما هو الا ردة فعل لما يقومون به أفراد الجوازات – فأرى أنه ضاق بهم الحال وخصوصا انهم عصابة لن تجد من يقف معاك لينصفك فهم الخصم والحكم وكما يقول المثل ( إذا كان خصمك القاضي فمن تقاضي) . لدرجة أن المسافر السعودي يجهز البخشيش من هنا كل هذا من أهل الخبرة . ومن يفسر يفسر !!
المصيبة ان الجوازات من ( أهم عناصر الأمن ) للدخول للدولة او الخروج منها فمتى فلت هذا الحاجز فعلى الدولة السلام هاهي (اندونيسيا تعاني من انتشار المخدرات ) بشهادة أبناء اندونيسيا وكما شاهدنا في اخر الاخبار القبض على أكبر رئيس عصابة للمخدرات .
قد يقول البعض إننا نحن مسؤولون لأننا نشاركهم في الدفع ولكن ( لا مجال ) امامك الا الدفع او لن ينظر إليك ولك أن تتخيل تقريبا باليوم واليومين وانت في المطارات من غير طيران الترانزيت واكثر من 9 ساعات وانت في الجو بدون نوم او راحة وتأتي الى ذلك الحرامي ويزيد تأخيرك الذي يجعلك تحتقره اصلا !!
إنهم لا ينظرون لأي ( سائح ) غير السعودي واندونيسيا نموذج لكل الدول التي يذهب إليه السعوديين فهم يبدأون بالسلخ في المطار في الذهاب والعودة .

وهناك من سيقول لماذا اذا تذهبون الى إندونيسيا فنقول له إليك بعض الوقفات :
– انها ارض ماء و خضرة وطبيعة عملت من أجل السياحة واعطت كل سائح ما يحتاجه للعرب المطاعم والجو في بونشاك وللاوربيين الشواطئ والتنظيم في الجزر التي ينزلونها ونجحت بذلك .
– نعم أنه شعب الابتسامة وانه يلقي يسلم عليك قبل ما تسلم عليه الا ( حرامي المطار ) .
– كل فرد يسعد بخدمتك ولا ينتظر منك مقابل الا انه يتمنى ذلك وان أعطيته شيء يسير يراك انك غمرته بكرمك .
– البلاد الفقيرة رائعة وتعيش بسلام وبساطة والسبب لان الأغنياء فيها قليلون ولا يوجد فيه حرامية مال عام او أهل فساد اوسلبيين يطبقون مقولة ( خله يشتغل ويأكل ) .
– دولة الطيبة والجمال والخرافات وصانعة السياحة والمعابد و البوذية و وبها مدينة الاف مسجد .
– الملفت للنظر انه لا يوجد فيها مطبات اصطناعية رغم الزحام على عكسنا الف مطب في محافظة ، والكل رجل مرور مقابل الصدقات البسيطة .

في الختام :
انا لست اول ولا اخر من زار اندونيسيا ولكنها جميلة وأهلها طيبون وبسطاء متى خرجت من المطار .

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    نايف جرمان آل يتيم

    اشكرك كل الشكر استاذ عبده ع هذه الاسطر اللتي سطرتها اناملك وباح بها بوحك شكرا لك بحجم الكون

  2. ١
    البيه

    تسلم اخي الغالي نايف على كلماتك الراقية

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>