المتطرفون

الزيارات: 4752
تعليق 14

 

حرب شعواء لا هوادة فيها لايمكننا القول نريد وقتا للراحة لأن الأعداء كثر وكيدهم عظيم ولايتوانون عن مهاجمة وطننا بشتى الطرق والوسائل وقد جربوا في السابق المواجهات العسكرية المباشرة ولازالوا يحاولون لكنهم في هذا المجال بالذات عرفوا بسالة وشجاعة رجال هذا البلد .
وكانت حروبهم العسكرية تسير في خط متواز تماما مع حروبهم الفكرية لزعزعة توحد المجتمع من الداخل.
حروبهم الفكرية هذه اتخذت طرقا مختلفة فمرة بصورة متدينين متطرفين يسوؤهم كما يزعمون ماوصلت إليه الأوضاع العامة .
.وهذا التيار من المتطرفين كان ولازال يخاطب العواطف الدينية للبسطاء بقصص من وحي الخيال وبدموع وآهات حزينة للسيطرة على العواطف وتغييب التفكير وقد حصل له رواج لفترة والحمد لله نجمه الآن في أفول .
ولكن الخط الثاني من هذه الحرب هو خط الإنحلال العظيم الذي يخاطب الغرائز المجردة بدعوى مقاومة خط التشدد بلا بينة ولا دليل .
في محاولة لتطبيق قوانين الفيزياء الفعل ورد الفعل .
لايمكن أن نقرأ مشهد دعوات الإنحلال وكثيرا من الدعوات المستفزة بعيدا عن المشهد العام .
الهدف هو صنع تيارين متطرفين متناقضين في المسار متوحدين في الهدف .
الهدف تجاذب المجتمع وتفريقه إلى مسارين مختلفين بعيدين عن الوسطية الحقيقية للمجتمع والدولة فلا تشدد ولا انحلال .
إن كان المجتمع وقف موقفا مشرفا للدفاع عن وطنه في حرب إرهاب المتطرفين الدينيين وكسرهم فمازالت المواجهات مستمرة مع متطرفين بلباس آخر وهو لباس التحلل وتمييع المبادئ والقيم .
سلوكهم لهذا الأسلوب (أسلوب الإنحلال) في هذا الوقت بالذات هو لاستفزاز المجتمع ولإظهار صنيعتهم من المتشددين بمظهر الأبطال وأنهم كانوا العقبة الوحيدة أمام هؤلاء الإنحلاليين .
نحن أمام عدو واحد هدفه تفكيك المجتمع وصنع صراعات بين أبنائه ولن يتوانى عن سلوك أي سبيل لتحقيق أهدافه وإن امتطى ظهور المتشددين أحيانا والمنحلين أحيانا أخرى .

https://www.baareq.com.sa/?p=875152

التعليقات (١٤) اضف تعليق

  1. ١٤
    غير معروف

    التعليق

    • ١٣
      زاهر البكري

      مبدع هذا الكاتب بارك الله في جهده ونفع به البلاد والعباد

    • ١٢
      غير معروف

      جميل ومبدع

    • ١١
      علي العنقاوي ابوعبدالعزيز

      مقال رائع يجسد واقع الصراع لتفكيك مجتمعنا من وسطيته فإما متشددين منفرين وإما منحلين مقززين
      تكشفت خطورة الأول وبدأت جميع شرائح المجتمع تلفظهم وبدأت خطورة الثاني في التفشي بيننا بحجة خطورة الأول ووصم كل من يقف في وجه الفئه الثانيه بأنه يحمل فكر رجعي عفا عليه الزمن ولا بد من التحرر والتعري والانسلاخ من مبادئنا وقيمنا لكي لا يخرج لنا متشددون متنطعون مرة اخرى ضاربين بإسلامنا ومبادئنا واحترام الذوق العام للناس عرض الحائط
      ونحن كمجتمع مسلم ومحافظ لا هؤلاء نريد ولا هؤلاء نريد والله يفعل ما يريد .

  2. ١٠
    عبدالرحمن. أثرب الأشم

    نعم .. جميل ورائع..مقال يستحق التأمل..
    تلك هي الوجوه التي تتلون بلون الحرباء.
    دمت بود ?

  3. ٩
    غير معروف

    بيض الله وجهك كلام واقعي ومقنع

  4. ٨
    احمد محمد

    مثلك يا ابا احمد لابد أن تفرد له مساحات لإبداء رأيه

    تحياتي لك

  5. ٧
    احمد الشهري

    لا فض فوك ابا احمد ….. العاطفيه والثقه الزائده هي السبب الرئيسي في ذالك

  6. ٦
    حسن هيازع ال مجدوع

    كﻻم جميل ويشكر صاحب هل المقال ويسلم جميل جدا

    • ٥
      علي هيازع

      جميل بجمال صاحب المقال لا فض فوك الى الامام

  7. ٤
    عبدالله القحطاني

    أحسنت يا أبو أحمد مقال رائع جدا

  8. ٣
    غير معروف

    المجتمع يعيش حالة من التوهان والا توازن من اثر الصدمات التي تعرض لها بالتساهل مع من لمع وصور لنا بأنهم قدوات وأنهم ينهجون النهج القويم والتي اثرت عكسياًعلى استقلال المنحلين لهذه السقطة .

    مختصر الكلام ان كاتبنا بكلمات يسيرة شخص الحالة المرضية لكلا الطرفين وكيف يكون تعاملنا معها

  9. ٢
    علي راجح

    كلام في الصميم

  10. ١
    غير معروف

    مقال جميل شخص الحاله التي يتجاذب فيها اتجهان اتحاه فكري متشدد واتجاه انحلالى ولحمدلله دينناء وسط لا افراط ولا تفريط ونهج الدوله هو الوسط

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>