أهذا جزاءهما..؟..

الزيارات: 4688
تعليق 17

بدموع حارقه وشوق ولهان وفقد محروم وفراغ قاتل وأماني مستحيلة وهواجس أليمة ولحظات مؤلمة وذكريات حزينة .. !!
اكتب مقالي هذا إلى شريحة في مجتمعنا وكل أمنياتي أن تكون هذه الشريحة نادرة وقليلة وأن تصل رسالتي هذه إلى نبض قلوبهم وتفكير عقولهم وتعديل منطوقهم لآن الأمر خطير والوضع جسيم والعقوبة قاسية وليس هذا جزاء من أنا بصدد الكلام عنهما ومن كانا السبب في كتابة مقالي هذا ولكن قبل كشف الستار عنهما دعوني اذكر لكم حادثة حدثت أمامي وهزت كياني وارتجفت منها عظامي وتلعثم بها كلامي وسقطت بسببها مدامعي
وأنا متأكد بأن من سيقرأ هذه الحادثة سيمر بنفس الشعور الذي انتابني حتى ولو كان من تلك الشريحة الأنفة الذكر والتي أسأل الله أن لا يجعل أحداً يقتدي بها وأن يكتب الهداية والتوبة لمن تعّود لسانه على مثل ما بدر من تلك الشريحة ..
في احدى الليالي مررت بأحدى أماكن تجمع للشباب وكان هناك مجموعة منهم يلعبون لعبة ( البلوت ) وإذا بأحدهم يقول كلمة نزلت عليّ كالراعدة ثم رد عليه آخر بكلمة آخرى نزلت عليّ كالصاعقة عندما اختلفا في لعبتهم !!
الأول قال : الله يحرمني ( أبي ) إنني لعبت كذا
والثاني رد عليه قائلاً : الله يحرمني ( أمي )
إنك ما صدقت ..
كانت الساعة الثانية والنصف بعد منتصف الليل
تعوذت من الشيطان وتذكرت أن هذا الوقت ينزل الله سبحانه إلى السماء الدنيا فيجيب دعوة من دعاه فصابني صمت وصدمه بما سمعت ودعوت الله أن لا يجيب دعاءهما وتذكرت ( أمي وأبي ) اللذان فقدتهما وحُرمت شوفتهما بالدنيا فقد رحلا إلى جوار ربهما ولم ولن يعوض غيابهما أحداً بعدهما فرحمة الله عليهما وجمعني بهما في جنته بفضله وواسع رحمته وجميع أموات المسلمين
هل هذا جزاءهما بدل أن ندعي لهما ندعي عليهما والعياذ بالله إنهما ( الوالدان ) اللذان جعلاني اكتب مقالي واللذان أوصانا بهما الله وببرهما وأن رضاه من رضاهما !! أهذا جزاءهما وهما من تحملا
العنا ء والجوع والسهر من أجلنا !! أهذا جزاءهما وهما طريقنا إلى الجنة ومهما قدمنا لهما فلن نوفيهما حقهما علينا !!
لم أتمالك السكوت الذي أصابني والرجفة التي خلخلت عظامي وتحاملت على نفسي فذهبت إلى أولئك الشباب وسلمت عليهم وجلست معهم فقلت لهم اتلاحظون توتري وتغير ملامحي فقالوا : نعم فقلت أنتم سببها وقد دعيت الله أن لا يقبل دعاءكم ولا يستجاب لكم فأصابتهم الدهشة وقالوا ماذا فعلنا لك فنحن لا نعرفك فقلت لهم وخصيت بكلامي الشخصان اللذان دعيا على والديهما سبب دعائي بأن لا يقبل دعاءكما هو أنكما دعيتما على والديكما وذكرت لهما أنني قد فقدت والداي ولم أَجد السعادة والراحة والطمأنينة بعدهما وذكرتهما بفضل الوالدين ووصية الله ببرهما وأنهما نعمة إن فقدوها فقد فقدوا لذة الحياة بعدهما فما كان منهما إلا التأسف والندم والاستغفار …
ياالله إلى أي حال وصل إليه بعض شبابنا من انحطاطات وتفلتات في القيم والأخلاق والألفاظ البذيئة حتى إن بعضهم لا يقتصر على الدعاء على والديه أو سبهما بل وصل بهم الأمر إلى قذف أم أو أب زميله بكلمات اخجل من ذكرها للقارئ مراعاةً له واستحياءاً من كتابتها في ثنايا مقالي هذا ولعل الكثير منا يسمعها وكأنها اصبحت عادة تعود عليها بعض الشباب في مجالسهم وهم على علم أنهم يعقون بها من كانا السبب في وجودهما على هذه الدنيا بعد الله … وليتهم يستشعرون أن غيرهم قد حُرم من نعمة وجود والديه أمامه للأبد ..
ومن أراد معرفة مرارة فقد الوالدين فعليه أن يعتزل شرب الماء يوماً وليلة ووقتها سيعلم أنه قد فقد شيء عظيم لا يستطيع العيش بدونه إلا بمتاعب وحسرات وآهات لا ترويها مياة الدنيا عامةً ..!! ومن أراد معرفة الحال بعدهما فليعد قراءة الثلاث الأسطر التي بدأت بها مقالي .!!
@ همسة :؛
الوالدان نعمة ونور لدنياك فإن فقدتهما فقد عشت باقي دنياك في بؤس وظلام !!
@ اعتراف::
الفقد لغة صماء تنطق بالحنين فقط …
@ خاتمة ؛:
قال الله تعالى:
( وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوٓاْ إِلَّآ إِيَّاهُ وَبِٱلْوَٰلِدَيْنِ إِحْسَٰنًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ ٱلْكِبَرَ أَحَدُهُمَآ أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّۢ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا )
لعل في هذه الآية كلمة تكفي عن كل ما تحدثت به في مقالي هذا ( أُفِّ ) …
ودمتم دوم وإلى اللقاء 🌺

🖊 علي أحمد البارقي

https://www.baareq.com.sa/?p=891270

التعليقات (١٧) اضف تعليق

  1. ١٧
    غير معروف

    رائع ابو غازي
    ررحم الله والديك وجمعك بهم في جنات النعيم

  2. ١٦
    عبدالله الشهري

    رائع ابو غازي
    رحم الله والديك وجمعك بهم في جنات النعيم

  3. ١٥
    ابو وليد الشهري

    جزاك الله خير

  4. ١٤
    محمد الشهري

    مبدع .
    لا أعلم ماهو سرك
    كيف تستطيع بحروفك أن تسكب دموعنا
    مواضيعك دائما لها سحر خاص لا نستطيع أمامها إلا البكاء لم أستطع وقف نزيف دمعي وأنا أقرأ .

  5. ١٣
    عبدالرحمن. أثرب الأشم

    إن من البيان لسحرا .. تناولت موضوعا واقعيا.. سلمت وسلم فكرك وقلمك السيال الجميل ..
    دمت بود 🌹🌼🌻

  6. ١٢
    كيم

    الله يرحم والدينك يالغالي
    انت مبدع واسال الله ان يحفظك من كل شر ويفتح لك ابواب السعاده والرضا من الله تعالي

  7. ١١
    علي عسيري

    يعطيك العافية ابوغازي آلله يسعدك ابداااع الله يرحم والديك

  8. ١٠
    أحمد بيومي

    مقال جميل أبو غازي
    نفع الله بك الإسلام والمسلمين
    ونسأل الله أن يهدي شبابنا.

  9. ٩
    أحمد غازي البارقي

    رحم الله والدينا ووالديك وجميع المسلمين …
    تحياتي لك يابو غازي على هذا الكلام الرائع الجميل .

  10. ٨
    ابو صالحه

    الله يرحمهم ويسكنهم فسيح جناته الله يرزقك الزوجه وان كنت متزوج الله يرزقك بذريه الصالحه ويبرون فيك وتعطيهم من الرحمه العظيمه الي داخل قلبك

  11. ٧
    هيازع العمري

    بارك الله فيك أبو غازي وكثر الله من أمثالك

  12. ٦
    معلمة

    رحم الله والديك ورحم الله ابي حبيبي فالدنيا ليس لها طعم بدونه

  13. ٥
    احمد مريف ابوعبدالهادي

    كلام اكثر من رائع ابو غازي وياليت شبابنا يفهمون ويدركون فضل الوالدين وانهم باب من ابواب الجنه.
    من ينظر الى واقع شبابنا اليوم يصاب بالإحباط من المستقبل عدم احترام للوالدين – قصات غريبه – لبس فاضح – عدم جديه بالدراسة – عدم احترام للعادات والعبادات وغيرها الكثير ولكن نسأل الله ان يصلحهم ويردهم للحق وان يصلح احوال المسلمين في كل مكان.
    رحم الله والديك ووالدينا وجميع المسلمين.

  14. ٤
    أبو نهيان ‏ Abu Ńāhyāń

    الفقد لغة صماء تنطق بالحنين فقط …

    كلام في الصميم
    رحم الله والدينا ووالديكم وجميع المسلمين
    وأدام القلم الذي يسيل في أودية الخير والعطاء

  15. ٣
    غير معروف

    رحم الله والديك ووالدينا وجميع المسلمين
    وبارك الله فيك يا أبو غازي كلامك جميل وفي محله

  16. ٢
    غير معروف

    تسلموا جميعاً أحبابي
    وأسأل الله العلي العظيم أن يتقبل دعاءكم ويجزاكم خير الجزاء
    شاكر لكم مروركم وتعليقاتكم ع مقالي ويعلم الله إنني ما أُريد إلا أن يصل إلى الهدف المرجو من كتابته وهو أن يعم النفع والنصح به إلى كل من يتهاون في حق والديه لأنهما جنة دنيانا وأخرتنا وما اكتبته إلا لتعم الفائدة ع الجميع..
    جزى الله من نشره وأعاد ارساله خير الجزاء وكتبه الله في ميزان حسناته ..
    شاكر وومتن لطف تعليقاتكم كلن باسمه ولو يتسع المقام لرددت ع تعليق كل واحد منكم باسمه لكن العذر والسموحة منكم وفقكم الله وجميع ما قلتم اعتز به وتاج فوق رأسي تقبلوا تحياتي وصادق محبتي ودمتم بود

  17. ١
    علي أحمد البارقي

    تصحيح
    وما كتبته**
    وممتن ** 👆🏻👆🏻

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>