معالم بين يدي رمضان

الزيارات: 5592
تعليقات 5

 

الحمد لله الملك الديان ، الرحيم الرحمن ، القائل في محكم البيان (شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن ، هدًى للناس وبينات من الهدى والفرقان ) والصلاة والسلام على نبينا محمد ، وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا مزيدًا إلى يوم الدين ،
أما بعد:
فبعد أيام قلائل ، وساعات معدودة، يحل بساحتنا ضيف كريم وشهر عظيم ، إنه شهر رمضان ، شهر البر والإحسان ، شهر الرحمة والغفران ، شهر الجود والهبات ، شهر وأي شهر .
وتذكرةً لنفسي وطمعاً فيما عند ربي ( وما عند الله باق ) دونت هذه الكلمات ، لعلها تكون لي الباقيات الصالحات ، ومن المرغبات والمذكرات لمن طالعها وقرأها ، سائلاً ربي الإخلاص في النية والمقصد ، والمتابعة لنبينا محمد ، وهي عبارة عن توجيهات وإرشادات ، بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك لعام ١٤٣٩ه ، أرجو نفعها وأجرها من ربي جل جلاله ، وقد سميتها : ( معالم بين يدي رمضان ) ، وهي على النحو التالي :
♦المعلم الأول :
إن أدركت رمضان فاعلم أن هذه منحة ربانية وفرصة سانحة أتاحها الله لك لتستزيد بها من العمل الصالح في حين غيّب الموت غيرك من الناس ، فحال بينهم وبين رمضان .
فما أدري إذا ما الحول ولى * وعدت بقابل في خير حالِ
أتلقاني مع الأحياء حياً * أو انك تلقني في اللحد بالي.

♦المعلم الثاني :
اعلم رحمك الله أن خير ما يستقبل به رمضان هو : التوبة إلى الله عز وجل وتنقية النفس من أدران الذنوب والمعاصي ، وإذا لم نُعد إلى الله في رمضان فمتى نعود!
فبادر رعاك الله بالتوبة فهذا زمانها وأوانها.
أتى رمضان مزرعة العباد * لتطهير القلوب من الفساد

♦المعلم الثالث :
ضع لنفسك جدولاً إيمانياً من خلاله تزيد إيمانك وتقوي علاقتك بربك عز وجل ، وتتخفف من فضول اللقاءات والزيارات قليلة النفع قدر المستطاع.

♦المعلم الرابع :
احذر من قاتل الوقت ومضيع العمر ، وإن شئت فقل : ” طاغوت العصر ” ألا وهي ما يسمى “بالسوشل ميديا” وخفاياها ودهاليزها ، وإني لعلى يقين تام بما أقول ، فكم من الأعمار ذهبت سدى بسببها ، وكم من الأوقات ضاعت في متابعة ما جد من برامجها وتحديثاتها ، وكم من الجرائم نُفذت عن طريقها ، وكم، وكم ، والله المستعان .
ولست بهذا أنفي ما لها من فضل كبير لمن أحسن التعامل معها ووظفها في مكانها اللآئق بها ، كلا ، بل لها فضل لايُجحد ، ولكنهم قلة بكل أسف مقارنة بمن أساء استخدامها فكانت من أعظم البلايا في هذا الزمن.

♦المعلم الخامس :
أحسن وِفادة هذا الضيف الكريم بصرف أوقاته في كل نافع ومفيد : – كتلاوة القرآن ، وإطعام الطعام ، وتفطير الصوام ، والصدقة …

♦المعلم السادس :
اجعل من هذا الموسم المبارك نقطة انطلاق لك في عالم الحياة الأرحب ، بتطهير النفس من كل ما يعتريها من أمراض الشهوات والشبهات والضلالات، وبمحبة الخير للناس والإحسان إليهم ، وسلامة الصدر عليهم ، والعفو والصفح عنهم .

♦المعلم السابع :
هناك أعلام في حياتك ، لهم عليك بعد الله فضل في أمر ما من أمور الحياة – تربية، نصيحة ، شفاعة ، قضاء حاجة …- ، رحلوا عنك بصمت ، ولكنهم تركوا أثراً طيباً في حياتك.
فلا تنسهم في زحمة الحياة من دعوة صادقة بظهر الغيب وفاءاً لهم وحفظاً لعهدهم ، لأنهم أحوج ما يكونوا لهذه الدعوة الخالصة .

♦المعلم الثامن:
تأمل بعين البصيرة في الغاية التي لأجلها خُلقنا ( العبادة) ، لترى أننا في أعظم موسم لها ، وتيسر لفعلها دون تعب أو مشقة تذكر ، فمن هو المغبون حقيقة ً؟
السباق السباق قولاً وفعلاً * حذر النفس حسرة المغبونِ.

♦المعلم التاسع :
عمرك أيام وليال ، والقوة يعقبها ضعف والعافية يعقبها مرض،والفراغ يعقبه شغل، فاجتهد زمن الإمكان ، والحذر الحذر من التشاغل أو التوان.
وما المرء إلا صفحةٌ سوف تنطوي * وما المرء إلا زهرة سوف تذبلُ

♦المعلم العاشر :
لتجد السعادة والسكينة والراحة والطمأنينة، فعليك بالأسحار ، اخل بنفسك فيها ، وناج ربك عز وجل وألح عليه بصالح الدعوات لنفسك وأهلك وإخوانك.

ونسائم الأسحار تذهب بالضنى* وتهدهد الوجدان مما قاسى

♦المعلم الحادي عشر :
تذكر إخوانك المجاهدين والمرابطين على ثغور الإسلام ، حماة الوطن وبيت الله الحرام، من الجيش ورجال الأمن العام ، تذكرهم بدعوة صادقة عند الإفطار وفي التراويح و الأسحار بالنصر والتمكين ، ورفع راية الدين ، والثبات والتأييد ، وذلك لما لهذا الأمر عليهم وعلينا من أثر حسي ومعنوي.

♦المعلم الثاني عشر والأخير :
أصلح ما بينك وبين ربك بالتوبة،وأصلح ما بينك وبين نفسك بالمحاسبة، وأصلح ما بينك وبين الناس بحسن الخلق، هذا ما تيسر ذكره ، وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد .

بقلم / أحمد بن عامر البارقي – محافظة بارق – صعبان.
عشية السبت ٢٦-٨-١٤٣٩من الهجرة النبوية الشريفة.

https://www.baareq.com.sa/?p=907117

التعليقات (٥) اضف تعليق

  1. ٥
    حفيد الصحابي عروة البارقي رضي الله عنه

    الله يجزاك بالخير يا شيخ أحمد ..
    محافظة بارق .. عروس المجد

  2. ٤
    متابع

    جزيت خيراً ، ولعلي أضيف المعلم الثالث عشر : أئمة المساجد اتقوا الله تعالى في إمامتكم للمصلين ، وحافظوا على أداء الصلاة في مساجدكم ، واجعلوا هذا الشهر عودة وكفارة عن التقصير في أيام مضت وأشهر سلفت وأوقات خلت ، والله المستعان .

  3. ٣
    علي هيازع علي العسيري

    الشيخ أحمد عامر البارقي الفاضل
    أسئل الله العلي القدير أن يكتب أجرك على فعل الخير فأنت مأجور على ذالك بأذن الله
    كما أدعو الله عز وجل أن يوفقك ربي ويحفظك ويسعدك سعادة الدارين ياغالي

  4. ٢
    علي محمد آل البراق

    اسأل الله انا ولك ولكل مسلم التوفيق والسداد
    وأن يجعل أعمالنا وأعمالهم خالصة نقيه لوجه الله
    وجزاك الله عنا خير الجزء

    • ١
      البارقي96

      ممتازة هذه المعالم

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>