همة تعلو القمة

الزيارات: 6464
تعليقات 8

 

لم يكن إفطارا عاديا أو لقاء عابرا تمحوه ظروف الحياة أو تتناساه مع مرور الأوقات 
إتفقنا نلتقي بالمكان والزمان ومن كل مكان 
خرجت للقاء وبداخلي مشاعر تتموج كموج البحر ماذا عسى أن اجد وماذا اقول .يحتويني الخجل تارة والإنكسار تارة وهكذا كان الحال حتى وجدت نفسي بينهم وتلاشت تلك المشاعر وأضمحلت واستقر مكانها البهجة والسرور وكأن الحال يقول أنت تعرفهم منذو زمن
نعم لم يكن إفطارا عاديا لانه جمع النخبة الأبطال العازمين لمواصلة النجاح بكل عزم وقوة بعد التوكل على الله

شعرت بالحيوية والطاقة الإيجابية من مجالستهم وطيب كلامهم وحسن مظهرهم وأناقتهم

تألقوا في إطروحاتهم وكيفية سرد أفكارهم فخططوا ورسموا أهدافهم وجعلوا نصب أعينهم النجاح ولا غير النجاح

وافترقنا على أمل أن نلتقي بإذن الله قريبا لنجدد الطاقة الإيجابية
فهل عرفتم من هم؟
إنهم أصحاب ذوي الهمم بمحافظة القنفذة أبطال الإرادة من ذوي الإعاقة الحركية.

كتبه / راجح الحربي

@rajehh086

https://www.baareq.com.sa/?p=910361

التعليقات (٨) اضف تعليق

  1. ٨
    غير معروف

    لله درهم

    • ٧
      غير معروف

      عزيمة وروح وتحدي

    • ٦
      علي عامر العرج

      عزيمة وروح وتحدي

  2. ٥
    علي عامر العرج

    عزيمة وروح وتحدي 👍👍👍

  3. ٤
    غير معروف

    انها الارادة والعزيمة

  4. ٣
    أبو أحمد/علي الذيبي@

    في اللقاء بداية جادة وآراء متبادلة ونظرات ثاقبة وتطلعات متفائلة وخطى للأمام سائرة وعلى تحدي الصعاب قادرة فإلى الأمام يا ذوي الهمم العاليه بمحافظة القنفذة العزيزة الغاليه

  5. ٢
    محمد م الشاردي

    اخي العزيز…هناك إعاقات حقيقية وهي الإعاقة الفكرية…إعاقة المبادئ الأخلاق فهم يتمتعون بنعم الله الكثيرة عليهم ولكن حالهم وأخلاقهم وتعاملهم مع الناس كما وصفه الله تعالى…اولائك كالانعام بل هم أضل سبيلا…لم يحفضوا لله حقا ولا الأخوة الدين حقا ولا للبشرية حقا…فهؤلاء هم أصحاب الإعاقة ..
    اما إخواننا أحبابنا من ابتلاهم الله ببعض الإصابات في اعضائهم فهذه لخيرتهم وقربهم من الله وارفع درجاتهم في جنات النعيم يوم يصب الله الأجور على المبتلين بغير حساب…
    فكم من معاق جسديا أنار الله بصيرته بعلوم من يبلغها ملايين البشر…ربنا أفرغ علينا صبرا وتوفنا مسلمين.

  6. ١
    مفرح حسن إبراهيم الربعي

    فكم من معاق جسديا أنار الله بصيرته بعلوم من يبلغها ملايين البشر…ربنا أفرغ علينا صبرا وتوفنا مسلمين.

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>