مكتشف المواهب (السرحاني) : يتحدث عن تجربته المميزة في تدريب الفئات السنية بالحبيل وعن قبوله لعرض فريق القوز ،،،

مكتشف المواهب (السرحاني) : يتحدث عن تجربته المميزة في تدريب الفئات السنية بالحبيل وعن قبوله لعرض فريق القوز ،،،
الزيارات: 5160
تعليقات 3

يعتبر فريق الحبيل أحد أقوى فرق الاحياء بمحافظة القنفذة لكرة القدم وَمِمَّا أدى الى توهجه طوال السنوات الماضية هو ارتكازه على قاعدة صلبة بالاهتمام بالفئات السنية والتي يقف خلفها المدرب موسى عامر السرحاني الذي اثار انتقاله الى تدريب فريق القوز ضجة اعلامية في الوسط الرياضي بالمحافظة .

صحيفة بارق إلإلكترونية  بدورها التقت بالسرحاني في هذا اللقاء ليكشف لنا العديد من تساؤلات الجماهير الرياضية بالمحافظة .

١- متى بدأت فكرة تدريبك للفئات السنية؟

بالنسبة لبداياتي في عالم التدريب للفئات السنية فهي كانت في العام 1427 كنت قبلها متغيب عن ديرتي الحبيل قرابة ال8 سنوات بحكم تواجدي في العاصمة الرياض وعندما عدت للحبيل تفاجأت بعدم مشاركة الحبيل في الدورات وعدم ممارسة كرة القدم وابتعاد الكثير من اللاعبين المعروفين لظروف بعضهم ولظروف قرار منع الحبيل من المشاركات في تلك الفترة ففكرت في طريقة لإعادة الحياة للحبيل وهو المعروف بعشق أهله كبارا وصغارا لكرة القدم ومعروف بتاريخ عريق وكانت بداية الفكرة تنظيم دورة داخلية بتغطية إعلامية كبيرة من منتدبات وادي حلي وبمشاركة المعلق الرياضي المخضرم الأستاذ حسن العاقل  .. اخترت ملعب الحبيل  (الجوهرة ) سابقا مكان لإقامة الدورة بمشاركة 12 فريق تمثل إحياء الحبيل وبحضور العديد من الشخصيات المجتمعية والرياضية على رأسهم الشيخ عبدالله المقعدي رحمه الله والدكتور أحمد الزيلعي حفظه الله  .. والحمد لله نجحت الفكرة وأقيمت المباريات وسط تفاعل كبير وحضور جماهيري كان متعطش وقتها بعد انقطاع طويل عن مشاهدة ومتابعة المباريات..

بعد نهاية الدورة ونجاحها اجتمعت بالشيخ عبدالله وبعض كبار البلدة وطرحت عليهم فكرة إعادة النشاط الرياضي لنادي الحبيل ولا بد من وقفة صادقة ودعم من الجميع فرحبوا بالفكرة والتي من خلالها بدأت تجميع المواهب الشابة وتدريبهم وتم الإتفاق على فريق عمل متكامل ومتفاهم ولقيت دعم لا محدود من إدارة نادي الحبيل ومن وقتها تشرفت بالإشراف على الفئات السنية للحبيل لفترة خمس سنوات واستطعت ولله الحمد دعم الفريق الأول بالمواهب التي حققت ولازالت تحقق البطولات للفريق الأول للحبيل.

٢– ماهي الفرق السنية التي أشرفت  تدريبها خلال مشوارك التدريبي؟

الحبيل أولا وبداية لمدة ستة أعوام متواصلة ثم اتجهت للقوز بحكم علاقاتي مع المسؤولين في التنمية الاجتماعية  وكونت فريق فئات سنية  اسميته  (فرسان القوز ) واستمرت تمارينه على ملعب التنمية وكان الحضور كبير جدا والمواهب ماشاء الله في القوز بكثرة فاشرفت على الفرسان عامين حققنا خلالها عدة بطولات سنية أهمها بطولة التنمية الاجتماعية وفي تلك الفترة كنت بحاجة للدعم وبحاجة لإدارة رسمية تشرف على الفريق وجاءتني عرضين من نادي العين والتضامن للانظمام تحت ادارتهم فاخترت التضامن واتجهت إليه انا وكامل المجموعة من اللاعبين ووجدت كل حفاوة وتقدير ودعم من الأستاذ محمد منديل (أبو عماد) رىيس نادي التضامن واستمريت بمسمى التضامن مدة ثلاثة  أعوام حققنا خلالها العديد من البطولات السنية على مستوى الناشىين والشباب وحققنا بطولة العين الرمضانية السنية واشرفت خلال تلك الفترة على الفريق الأول للتضامن في دورتي الشهيد والسلامة وبمشاركة عدد كبير من المواهب الشابة خريجي الفئات السنية واستمريت مع التضامن حتى نهاية  العام 1435  ثم كانت العودة من جديد للحبيل بدعوة خاصة من الأستاذ / حسين الزحيمي رىيس الحبيل وقتها لإعادة فكرة الفئات السنية للحبيل من جديد وعدت للحبيل وبدأت من الصفر معهم وجمعت أكبر عدد ممكن من المواهب  لتدريبهم والإشراف عليهم والحمد لله توقفت في عملي ونجحت في إظهار مواهب جديدة داعمة للفريق الأول بالحبيل وسط دعم كبير ولا محدود من رجالات الحبيل وإدارة النادي وبتعاون كبير من المشرفين إداريا وفنيا على الفريق الأول.

٣- ماهي ابرز الإنجازات التي حققتها مع تلك الفرق..

الإنجازات الأهم والابرز بالنسبة لي هي أن أرى المواهب التي صقلتها وتعبت عليها حاضرة ومتواجدة في كل المشاركات مع فرقها سواء الحبيل أو التضامن وكنت في قمة سعادتي عندما أرى اللاعبين يشاركون مع الفريق الأول ويظهرون ويساهمون في تحقيق البطولات للحبيل والاقي اشادات كبيرة بهم مما يجعلني أعتز بعملي وافتخر فيهم وكذلك  اللاعبين الذين أشرفت على تدريبهم في القوز أجدهم مع غالبية فرق القوز سواء فريق القوز الأول أو التضامن أو ريان القوز أو وحدة القوز أو الشارقة.. الحمد لله ومن فضل رب العالمين بأن كل لاعب تدرب على يدي الآن يساهم مع فريقه ويشارك وهذا ما يجعلني أعتز وافتخر بعملي..

أما البطولات التي حققتها على مستوى الفئات السنية فهي :
– بطولة التنمية الاجتماعية ثلاثة أعوام متتالية..
بطولة العين الرمضانية..
بطولة الصداقة..
بطولة التضامن السنية..
بطولة النخبة بالحبيل وهي كانت آخر بطولة لي عام 1438 من أمام رعد بني بحير..

٤- ابرز الاعبين الحاليين من فريق الحبيل الذين أشرفت عليهم في الفئات السنية؟

والله القائمة تطول ولكن سأذكر بعض الأسماء التي تحضرني الآن وهم في الحبيل بداية من الحراسة محمد الشهري  (المغيرة) وعبده عباس الفقيه

والمدافعين :عماد عباس وعلي عبده العمري ووليد العذيقي وسلوم الشهري وأحمد يحي العذيقي..

الوسط : خالد خلوفة وأبو رنه وحسن معدي وبلقاسم خضر الزيلعي وعبدالكريم الشوحطي وعبدالعزيز الفوح..

المهاجمين : بلقاسم القداح (المنتشري )

وطبعا هناك العديد والعديد من الأسماء في الحبيل وبعضهم قد يجد فرصته قريبا في الفريق الأول إن وجد الإهتمام.

وكذلك لا أنسى مواهب القوز التي تشرفت بتدريبها في فترة عملي مع الفرسان والتضامن وهم كثير ولكن أبرزهم الجيل الحالي لنادي شباب القوز  وكذلك هناك حامد القوزي وخالد عبدالله وبلقاسم الناشري وعلي عمر مع التضامن بالإضافة لعدد من اللاعبين مع الريان أبرزهم دقيس زيد  المنديل وعدد آخر مع وحدة القوز أبرزهم بلقاسم عيسى.

٥- ماهي ابرز المعوقات التي تواجهونها كمسئوليين على تلك الفئة وكذلك ماهي ابرز الايجابيات في الاهتمام بتلك الفئة؟

الحمد لله لم أواجه اية معوقات خلال فترة عملي سواء في الحبيل أو القوز لأنني كنت امتلك الصلاحيات كاملة واتعامل مع تلك الفئات كمربي قبل أن أكون مدرب والعمل مع الفئات السنية صعب جدا ولابد أن تضع لك استراتيجية وأهداف وخطوات تسير عليها وليس الهدف تحقيق بطولات بقدر ما هو صقل المواهب فكريا وفنيا وادبيا.. والبطولة الحقيقية هي بروز وظهور تلك المواهب واستمرارها أين ما كانت وأين ما لعبت وهذه هي الايجابيات والمكتسبات الحقيقية

٦- ماهي الأسباب التي دفعتك لقبول تدريب فريق القوز والذي يعتبر من أشد المنافسين لفريق الحبيل والذي أحدث ضجة إعلامية في الوسط الرياضي بالمحافظة؟

صحيح هناك تنافس تاريخي بين الحبيل والقوز رياضيا ولكن العلاقات الودية والحبية مستمرة بين الجميع..
حقيقة عرض القوز لم يكن مستغرب بحكم عملي وتجربتي الماضية في القوز وبحكم أن معظم لاعبي القوز الحاليين تدربوا معي وأشرفت عليهم وهم صغار وبحكم متابعة وقرب رئيس  نادي القوز الأستاذ أبو أسامة لعملي خلال تلك الفترة والذي كان أحد المحبين والداعمين لي.. وعندما عرض علي تدريب الفريق الأول للقوز لم أتردد لحظة لأنه راح انتقل من فريق جماهيري كبير لفريق آخر لا يقل عنه ولأنه وجودي على رأس الهرم الفني في نادي القوز فخر وشرف وكان كل همي أن أحمل رسالة سامية تتمثل في تمثيل الحبيل خير تمثيل  بحكم انتمائي له وإتقان عملي في القوز وتقديم نفسي بصورة أقوى..
طوال مسيرتي كنت اتمنى أكون مدربا للفريق الأول للحبيل لثقتي بامكانياتي وفكري  ولكن لم تسنح لي الفرصة  فوجدتها في القوز  والحمد لله رب العالمين مضت ستة أشهر حاولت خلالها اجهز الفريق واشتغل عليه وكان الأمر بالنسبة لي سهل جدا بحكم معرفتي الكبيرة بإمكانيات كل اللاعبين وبحكم الدعم اللا محدود من إدارة القوز وقربها مني شخصيا ومن الفريق بصفة عامة… ساعدوني اللاعبين كثيرا ووفروا علي الكثير من الوقت والجهد والحمد لله وضعنا خطط طويلة المدى وأخرى قصيرة ونشتغل عليها بخطوات واثقة ومدروسة والنتائج بدأت تظهر بعض الشيء بوصول الفريق الأول لنصف نهائي بطولة العين وهي أول مشاركة رسمية لي مع الفريق ويعتبر شيء جيد واتمنى تكلل بالحصول على كأس البطولة لتعطينا دافع كبير لمواصلة العمل الإيجابي بإذن الله تعالى..


٧- كيف تصف تجربتك الجديدة مع فريق القوز بالرغم من وجود عدة فرق تتبع لنفس المركز؟
الحمدلله رب العالمين التجربة في بداياتها لكن لدي ثقة كبيرة في قدراتي وفي إمكانيات شباب النادي وعندنا طموح مشترك بالعمل والاجتهاد والمثابرة والظهور بمظهر مشرف في كل المناسبات..

أما حكاية تعدد الفرق في القوز فهي ظاهرة صحية بحكم مساحة القوز والكثافة البشرية الشبابية ومحبتهم لكرة القدم  والمنافسة شريفة بين تلك الفرق والكل يمثل القوز ويجتهد لتقديم الأفضل ولكن يبقى تاريخيا نادي شباب القوز أحد أبطال المحافظة وأفضل انديتها وله ماضي وتاريخ عريق وعندما يلعب القوز نجد الكل يلتف حوله بالحضور والتشجيع ..

ختاما / شكر وتقدير خاص جدا لإدارة نادي القوز على ثقتها فيني وعلى وقفاتها ودعمها لي شخصيا وللفربق وحرصها الدائم على أن يكون الفريق حاضرا وبقوة في كل المناسبات..

٨-كلمة توجهها لمسئولي الفرق ومن يهتم بالرياضة بشكل عام؟

أولا أتمنى من كل إدارات الأندية الإهتمام بالفئات السنية ووضع المدرب المناسب لها لأنه استمرارية الفريق وحضوره الدائم لن يكون اذا لم تكن لديك قاعدة من المواهب الشابة تبني عليها خططك  للوصول لاهدافك المستقبلية ولنا في الحبيل خير مثال فهو فريق لا يتوقف وحاضر بقوة في كل المشاركات ومنافس وبطل ولا يتأثر كثيرا بالغيابات لأن القاعدة لديه صلبة..

أخيرا : منذ خمسة أعوام لاحظت الاهتمام الكبير من الأندية في محافظة القنفذة بالفئات السنية وانتشار الملاعب والأكاديميات وهذا شيء إيجابي ويثلج الصدر وكل إللي أتمناه هو اختيار المدربين المؤهلين والقدوات لتلك الفئة..
كذلك أتمنى من إدارة رابطة الأحياء الاهتمام بمدربي الفئات السنية وتسخير الإمكانيات لهم وتوفير الدورات التدريبية المناسبة..

مع خالص الشكر والتقدير لهم على جهودهم..

والشكر موصول لكم في صحيفة بارق إليكترونية وكذلك الشكر موصول لك أستاذ أحمد المرحبي على إتاحة الفرصة لي واتمنى لكم جميعا في الصحيفة بالتوفيق والنجاح..

https://www.baareq.com.sa/?p=911452

التعليقات (٣) اضف تعليق

  1. ٣
    ابو خالد الزيلعي

    بالتوفيق لابو احمد وعقبال ما تشوفه في أحد الأندية الكبيره

  2. ٢
    القوزي

    مدرب محترمك يجبرك ع احترامه قبل كل شي
    مدرب صبور وصاحب تكتيك وفكر كروي عال
    أتمنى له التوفيق

  3. ١
    درويش السيد

    نعم الرجل ابوماجد
    وفقك الله

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>