( عمّار الديار ) عندما تختار الخلود

( عمّار الديار ) عندما تختار الخلود
الزيارات: 3863
تعليقات 4

 

البعض يولد ويعيش ويموت دون أن يكون له أثر يذكر به.
يأتي للدنيا ويغادرها كالعدم، وقد اكتفى من العيش بالعيش.
والبعض يولد ويعيش ويغادر الحياة جسدا فقط، أما روحه وذكره وعمله فهم الباقيات الصالحات من بعده.
اختار لنفسه الخلود، وأبى العيش نكرةً ، أو عالةً على الحياة، بل قرر أن يسجل اسمه في سجل الخالدين الماجدين.
أخذ من الحياة الكثير، و أعطاها أكثر بكثير مما أخذ منها.
سيرته عطره، و حسناته منتشرة، وفضائله مزدهرة.
وقد اختار العلم الألمعي، والنجم الفرقدي الأستاذ الراحل/ إبراهيم بن أحمد مسفر الألمعي – رحمة الله عليه – أن يكون من الخالدين في قلوب وعقول الناس، وفي صفحات التاريخ المجيد، والعمل الإنساني الفريد.
أفنى سنين عمره لخدمة دينه، ووطنه، ومجتمعه .
عمل في عدة مجالات( أدبية، ورياضية، و تراثية ) وترك بصمته الواضحة حيثما حل، وعمل -المميز في شخصيته – هو العمل بصمت ودون بهرجة اعلاميةٍ ، أو اجتماعية ، ولم تُبرز أعماله وجهوده في وسائل الإعلام إلا في الفترة القصيرة التي سبقت وفاته .
وهذا يدل على انصرافه الكامل إلى العمل بإخلاص ، وهدوء، بعيداً عن أضواء الإعلام .
وعلى كثرة مآثره، وجميل مناقبه، وتعدد جهوده في مجالاتٍ شتى، إلا أن حبه للتراث، واشتغاله بإعادة احيائه وعمارة الحصون والقصور المندثرة في رجال ألمع خاصةً ، هو ماجعله يلامس قلوب الكثيرين في هذه المحافظة وغيرها.
ذاع صيته ولقب ب( عمّار الديار ) ، وهو لقبٌ استحقه بجدارةٍ تامة.
بذل المال والجهد والوقت، لينفخ الروح في أطلال الأمس، ويرمم ماتهدم منها، ليجعلها شاهداً حياً ، على الماضي العريق ، والإنسان الأصيل في رجال ألمع.
تشرئب أعناق الألمعيين زهواً ، كلما شاهد زوار المحافظة كل تلك المعالم التاريخية الشامخة في محافظتهم، والتي تنبئ عن شجاعة، وصبر، وفن الإنسان الألمعي.
عندما التفت الأستاذ/ إبراهيم إلى إعادة اعمار الآثار في محافظته، فقد كان يبعث مشاعر الاعتزاز والتمسك بتاريخ الأجداد، ليتعلم منه الأبناء والأحفاد أن الإنسان الألمعي، لم يكن هامشياً على أرض الوطن، بل كانت له صولاته وجولاته ، في الدفاع عن أرضه وعرضه ضد الأعداء، عبر الحقب المختلفة ، وكيف كان بانياً للحضارة ، ومساهماً في نهضة الماضي والحاضر .
وعمّار الديار/ إبراهيم الألمعي، وعى تلك الحقيقة، وعمل بجهد كبير ومميز لإبرازها للعالم كله، حتى أن قرية رجال التراثية باتت على مرمى حجر، من أن تنضم لقائمة التراث العالمي.
رحلت بجسدك يا إبراهيم ، وبقي منك العمل والأثر، لتخليد اسمك مع الخالدين ، كما اخترت أن تكون عليه بعد موتك ، فطبت حياً وطبت ميتاً .

https://www.baareq.com.sa/?p=920467

التعليقات (٤) اضف تعليق

  1. ٤
    محمد علي ابوطالب

    رحمه الله عليه

  2. ٣
    ابو محمد البارقي

    رحم اللّه عمّار الديار
    كان مثالاً للرجل البسيط
    لكن مناقبه عظيمة

    شكراً أيتها الألمعية المبدعة
    سيظل قلمك مثالاً للتميز

  3. ٢
    حسين البارقي

    غطاء بعطاءه رجال المع حتى وصل الى بارق واقام بأحياء قرية بارق التراثيه بعد ان فقدنا الامل اتى الفارس عمار الديار ووضع بصمته الخالده في بارق رحمه الله رحمه واسعه واسكنه فسيح جناته

  4. ١
    أحمد البارقي أبو شادي

    غفر الله له ورحمه وأسكنه الفردوس الأعلى من الجنة، جميل أن تسال الأقلام لمثل هذا الرجل الذي كرَّس جهده ووقته وماله لإحياء تراث الآباء والأجداد. شكراً لك أيتها الكاتبة.

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>