خواطر في الشتاء (١)

خواطر في الشتاء (١)
الزيارات: 4423
تعليقات 3

 

أُحب الشتاء كثيراً، هذا الفصل القارس البرودة.
أرفع بصري باتجاه السماء، تفتنني السحب الرمادية المتراكمة كأنها كومة من حلوى القطن .
ألمح أسراب طيور السنونو تمرح فوقي، أنظر إليها طويلاً..
أغبطها على قدرتها على الطيران والتحليق من مكانٍ لآخر.
لم تكن موجودة في الصيف، لهذا أظنها أتت مهاجرةً من مكانٍ ما.
لعلها أرادت إبهاجي بجمالها، وخفة حركاتها وهي تحلق على مرأى مني ، في حركات استعراضية بديعة.
ولعلها علمت أني أُحبها، فأتت في زيارة لمنطقتي التي لا ينقصها الجمال والروعة خاصةً في فصل الشتاء.
بالكاد أرمش بعينيّ لثوانٍ ، حتى لايفوتني شيء من تلك المناظر الخلابة.
سماءٌ تمطر برقةٍ ، وغيومٌ تسير ببطءٍ ودلالٍ ، و عصافير تمرح عالياً في الجو.
أود لو كانت كل السنة شتاءً ، ولو كنت عصفورة سنونو، تمرح وتحلق، وعند المغيب تأوي لعشها الدافىء، غير آبهةٍ بشيء .

بقلم/ عائشة عسيري( ألمعية ) .

https://www.baareq.com.sa/?p=931205

التعليقات (٣) اضف تعليق

  1. ٣
    علي أحمد البارقي

    طيور السنونو مميزة ورائعة حتى في اختيارها للأماكن الجميلة ..
    وخواطرك هذه يا اختي ألمعية مميزة ورائعة كتميز وروعة طيور السنونو ..
    مبدعة كعادتك وفقك الله وأدام الله قلمك يبحر في سماء الإبداع .

  2. ٢
    أبو محمد البارقي H

    كم نحن بحاجة لمثل هذه الكلمات الرائعة
    التي تسافر بنا في سماء الخيال
    خاصةً مع الأجواء الجميلة هذه الأيام

    إطلالة مميزة يفوح منها عبق حروفك العطرة
    استمري في التحليق بقلمك وإحساسك أيتها الألمعية
    تحياتي 🌹

  3. ١
    فاطمة الألمعي

    كلمات رائعه كروعة كاتبتها دمتي غاليتي ❤️

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>