جيل الواتس اب!

الزيارات: 1642
تعليقان 2

المجتمع حراك يومي يسير بشكل عفوي نحو الصباحات المليئة بالكفاح والأخبار المتنوعة والأحداث المتعاقبة والمتلاحقة والأصوات والشخصيات التي منحتنا بعدا ثقافيا متنوعا وقراءة جيدة للمجتمع من حولنا.

وحين تقف للحظة تأمل ستجد نفسك في رواية الحياة المتكررة وفي ذات العجلة وإن تباعدت بينها الأزمان وجددتها ولمعتها التقنية، فحواها البحث عن لقمة العيش أو البحث عن جديد يستجدي ماضيه التليد حين تصعب عليه مسألة في رياضيات الحاضر أو كباحث يقرأ تاريخ العصر بذاكرة شيخ مسن يمتطي خياله نحو قصيدة يجترها حين هربت عصاه منه في شرفات قصر عتيق، أو جدتي التي صبت جام غضبها على الجيل الجديد وثقافته وكيفية تعاطيه مع جديد التقنية وإن كان جميلا جذابا، وابتعادهم أو ابتعادهن عن جلسات العائلة، وبعفويتها وصفت الواتس اب بأنه «تيس اب» يفرض شخصيته على جميع القطيع ويفرض طقوسه الحادة ودكتاتوريته وإن أضحت إدمانا لدى كثير منا، فضلا عن شبابنا وبناتنا، بل وغزت الكبار والصغار والرجال والنساء، فلا تكاد تمد عينيك إلا وترى السيد واتس اب عند الإشارات، وفي الأسواق، والمجالس والمناسبات، وذاك الذي يذم السيد العزيز واتس اب وفجأة تصرخ رسالة السيد واتس اب في جواله كالنكتة أو الطرفة التي كانت تلقى في الطرقات والمقاهي الشعبية وتلقفتها الآفاق. هي نفسها نكتة أو طرفة الحاضر في الواتس اب، كي تتندر على واقعها وإن كان مؤلما مريرا، صديقنا الجديد له جذور موغلة في القدم فهو من أصول كبائن الهاتف وتليفون الثابت والتلفاز والراديو والمحطات الفضائية والجوال في شكله القديم ورسائله النصية أو الوسائطية، وصراع القديم والجديد وإسقاطات الماضي بكل وصائيته ورفض كل جديد ومحاولات التقزيم والتشويه لكل جديد قادم!

السيد الغالي واتس اب هو نقلة نوعية في حاضرنا، ولغة تواصل سريعة وخفيفة ولذيذة بين الأسرة والأصدقاء قريبين أو بعيدين، هو ثقافة جيل، ثقافة جديدة تجعلك في الحدث دوما وفي العالم باستمرار. تطور مجتمعنا السعودي في المشهد الإعلامي بشكل كبير، وأصبح أكثر إلماما من ذي قبل وصاحب رؤية نقدية وأكثر قراءة واطلاعا وتفاعلا مع الإعلام ويساهم في انتشاره وتوسعه الكبير، وهذا ما جعل الكثير يمارس النظرة التطبيقية بين ما يطرحه وما يراه وما سيكتبه، وهذه قمة التواصل والفائدة الكبرى، ناهيك عن دور وسائل التواصل الاجتماعية في هذا التفاعل الكبير، وإن كان هذا على حساب الأسرة وعلاقتها الوطيدة بأبنائها وبناتها على حد سواء، وهذا ما كانت ترفضه جدتي جملة وتفصيلا.

ومضة : «السيد واتس اب متصدر لا تكلمني»!

https://www.baareq.com.sa/?p=944203

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    عبد الله مدني

    باتت تتحكّم فينا بشكل كبيـر وعلى كافة الأصعدة .. لا جديد مبدع كالعادة أستاذ فايع
    إلى الإمام .

  2. ١
    عايض الثوعي

    مقال توصيفي ساخر عابر لكل مستعمرات التقنية وأهمها وأبرزها ( الواتس اب )!!!!!!
    أبدعت وأجدت كعادتك
    دمت بسلام فايعنا 🌹

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>