عندما تخيب الظنون..!

الزيارات: 1607
تعليقات 3

 

حدثني عن علاقته بأخيه الذي يكبره بسنةٍ تقريباً
حكى لي عن قصص الكفاح والتضحيات إلى قوة العلاقة بينهم ، قال: في بداية حياتنا كنّا أكثر من مجرد اخوة كان صديق وأخ وسند وعضيد .

قال لي عن السنين التي عمل فيها مع أخوه ليجمعوا (المهر لأجل زواجه )

قال كنا نجمع الحطب لنبيعه ونجمع قيمته ونشتغل عدة أشغال ثانية حتى جمعنا له قيمة المهر والبيت والسيارة .

لم يكن يعلم أن هذا الحطب ستشعله السنين في قلبهِ ألماً وحسرة ،
قلت له لماذا سكت ؟ اكمل …

بعد تنهيدةٍ طويلة، قال ( تدري اليوم أخوي يملك من المال والحلال الكثير الكثير
وأنا على قد حالي مثل ماتشوف )

سكتْ وكان ويجاهد نفسه ويحبس دموعهٌ أن لاتسقط فأراها ،
قال أخي بعد أن كبروا ابناؤه اصبحوا هم الآمرين الناهين ، أصغر ابنائهِ اصبح يحرّضه عليّ حتى افترقنا
وبأمرٍ من ابنه أنهى أخي كل شيءٍ بيننا .

وسكتْ ونظر إلى الأرض وكأنهُ يلمح خطوات أقدامهِ على الطريق التي أوصلت أخيه لهذه المكانة.

قال كلمة امتزجت بمشاعرِ الأسى والخيبة
(أنا غلطان ضيعت عمري على شانه)

كان حواراً مليئاً بالإستفهامات والتعجب …؟

كنت اسألُ نفسي من السبب هو أم أخيه؟؟ هل هو فعلاً أساء لنفسهِ حين لم يعطها حقها ومكانتها …..؟
أم أخيه الذي لم يف له ، ولم يردَّ له ربع الجميل….؟
لمحتُ في عينيه دمعاتُ خيبة، ( قلت له لايهمك هو الخسران .. قاطعني وقال : الله لايجعله يخسر ولا ينضام مهما يسوي يظل الغالي)

في هذه اللحظة تذكرت قول الله سبحانه وتعالى
(سَنَشُدُّ عَضُدَكَ بِأَخِيكَ)
كيف يصبح العضيد هو مصدر الكسر ..

و عندما تتغير مبادئ الرجال من المسؤول
ومن السبب….؟

وهل نحن اخوان حتى يكبرَ أبناؤنا …؟!

أخيراً
تمسكوا بإخوتكم جيداً، فهم الجانب الجميل من هذهِ الحياة إياكم وأن تسمحوا لأحد أن يعيد ترتيب الحب والوفاء لإخوتكم في قلوبكم،
إياكم والسماح لأحد أن يقتلعَ
شجرة الذكريات
وريحة الوالدين
وشجن الطفولة
من حياتكم ، إياكم وقتل الحب الأول
والحبل المتين للوفاء
في نفوسكم ،
تمسكوا بإخوتكم جيداً فهم الحنين الباقي مابقيت السنين وكل ماكبرتم بسنين
ستدركون ماأقول جيداً

قلم فاطمة الهلالي

https://www.baareq.com.sa/?p=947497

التعليقات (٣) اضف تعليق

  1. ٣
    حسن البارقي

    نعم الاخ كان يحل محل الاب
    عندما يسافر الاب او ياخذ الله ودعاته
    تجد الاخ الحضن الدافئ لاخوانه واخواته
    والحصن المنيع للدفاع عن عائلته
    حتى بعض الاخوان نذر نفسه لاسعادة إخوانه
    كان نعم الاخ زمان الطيبين
    ام الان الاخ /صار استغلالي وانتهزائي
    خان الاخوه صار جشع بكل ما تحمله الكلمة من معنى
    ياكل حقوق إخوانه واخواته
    التي امر الله بها في كتابه الكريم
    واذا طالبت بحقك كل اقاربك وجماعتك
    يقفون ضدك

    لا اخوك أكبر منك
    لا تطلبه وهذا هو النفاق
    الذي بسببه كثير ضاع حقوقهم
    وللاسف / خاصة في المنطقة الجنوبية
    كثير ماتوا وما أخذو حقهم الشرعي
    وفي بعض القبائل لا يعطون المراه حقها
    بسب الاخ /
    الا من رحم ربي بعضهم يقول الحق
    سوف يحاسب كل من ظلم واكل حقوق الآخرين
    يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من اتي الله بقلب سليم

    ملاحظة / للعظة والعبرة
    اخوك احترمه وقدره
    ولكن / لا تتنازل عن حقك بسبب/ مقوله /
    الاخ سند ومحزم
    كون نفسك بنفسك
    ابنى مستقبلك بنفسك
    لا تنتظر المساعدة من اي احد حتى له اخوك
    حتى لو صكت عليك الدنيا ابوابها
    توكل وتق بالله بأنه سوف تفتح لك أبواب لم تكن في الحسبان
    مقولة تردد الان بينا
    اعجبتني بصدق
    اخوك/ جيبك
    يعني لا تعتمد على احد

  2. ٢
    عابرة

    للأسف انه واقع

  3. ١
    يونس

    للأسف واقع مر و في نفس الوقت ليست قاعدة يتبناها الفرد في حياته و ينسى الأمور الجميلة و الحلوة من زيارة الرحم و الإعتصام المتين بحبل الله.

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>