احدث الأخبار

“البارقي والجزائري” ينهيان المشاركة في بطولة البولينج الدولية بـ ” هونج كونج” بالمركزين الثامن والعاشر  مقبرة ” عمقة ” بثلوث المنظر تشكو الاهمال .. والأهالي يطالبون البلدية حماية حرمة الموتى ( البارقي ) و ( الجزائري ) لنصف النهائي لبطولة البولينج الدولية بـ ” هونج كونج “ ضمن مبادرة “حسن الوفادة” نادي الحي للبنات بالشعبين يستقبل وفد وأعضاء نادي أبها الموسمي الصيفي بالفيديو .. وزارة الصحة تنهي التحقيق مع دكتور الأشعة والممرضة بمستشفى محايل عسير محلي تنومة يطالب بإعادة المسميات القديمة للقرى رئيس مركز ” المنظر” يُكرم اعضاء التنمية المنتهية دورتهم إعلام رئاسة الحرمين يناقش الخطة الإعلامية لموسم حج هذا العام ١٤٤٠هـ محافظ بارق يستقبل مدير شركة الاتصالات السعودية بعسير كشافة محايل تستعد للحج في نادي الحي بالقريحاء محافظ بارق يفتتح قسم التدريب بمركز الهلال الأحمر ببارق بلدية بارق تستعيد 450 ألف م2من الأراضي الحكومية

اليُتم الصيفي

الزيارات: 1875
تعليقان 2

الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، أما بعد :

فإن من أعظم النعم التي أنعم الله بها علينا (نعمة الأولاد) ، التي حُرم منها بعض المسلمين لحكمة بالغة لا نعلمها ، هذه النعمة لا يراها الإنسان غالباً إلا في ساعة عسرته، وشدة كربته ، وذهاب قوته، وإياب ضعفه.

ومما يجدر التنبيه عليه خصوصاً في هذا الوقت تحديداً ( الإجازة الصيفية ) المحافظة على هذه النعمة من الضياع أو الهلاك .

لأن الذي دعاني للكتابة ما رأيته من ترك للأولاد وإهمال لهم يسرحون ويمرحون ليلاً ونهاراً بلا حسيب ولا رقيب ، وعزز ذلك وأكده ما تناقله الناس في وسائل التواصل الإجتماعي للعظة والإدكار ، والتفكر والاعتبار ، ومنها:

– مشهد لبعض الأطفال وهم يلهون في رابعة النهار هجمت على أحدهم ثلة من الكلاب الضارية.

– وآخر لطفل يبكي وهو أمام باب منزل والده حتى أتاه رجل أنقذه الله به ، كنت أتمنى أن يكتفي بإيصاله لذويه بستر وتذكير ، ولكن يبدو أننا أيضاً بحاجة ماسة لتعلم خلق الستر وفقه المروءات ! .

أقول : اللهم لا شماته ، وأسأل الله تعالى أن يحفظ أولاد المسلمين .

ثم أقول أيضاً :

إن هذه المظاهر المؤسفة بحق ، تُعد من مظاهر (اليُتم الصيفي) في زماننا إن صح التعبير ؛ لأن اليتم أنواع ، ومنه : يتم الولد بانشغال الوالدين عنه ، – والله المستعان – قال شوقي:
إن اليتيم هو الذي تلقى له * أماً تخلت أو أباً مشغولا

فيا أيها الآباء
ويا أيتها الأُمهات :
حافظوا على أولادكم ، واتقوا الله فيهم، خصوصاً في هذه الإجازة الصيفية ، واحذروا أن تزجوا بهم في غياهب هذا اليتم وتضيعوهم وأنتم لا تشعرون .
واعلموا أن الأولاد أمانة من جملة الأمانات التي ستسألون عنها يوم القيامة.
قال تعالى:(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُون)
وقال صلى الله عليه وسلم : ” كُلُّكُمْ رَاعٍ وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ : الْإِمَامُ رَاعٍ وَمَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ”.رواه البخاري .

ويقول ابن القيم -رحمه الله- في تحفة المودود : ” وكم ممن أشقى ولده، وفلذة كبده في الدنيا والآخرة ، بإهماله وترك تأديبه ، ويزعم أنه يكرمه وقد أهانه، وأنه يرحمه وقد ظلمه” .

وبالرغم من عظم المسؤولية إلا أن كثيراً من الناس في زماننا قد فرط بها ، واستهان بأمرها ، ولم يرعها حق رعايتها.

اللهم احفظ أولاد المسلمين ، واجعلهم هداةً مهتدين ، غير ضالين ولا مضلين، والحمد لله رب العالمين .

 

بقلم : رئيس المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد بمحافظة بارق
أحمد بن عامر البارقي .
عشية السبت الموافق ١٢-١٠-١٤٤٠

 

https://www.baareq.com.sa/?p=957293

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    محمد البارقي

    الله يحفظهم ويصلحهم

  2. ١
    ابوسيف المصرى

    اللهم احفظ أولاد المسلمين ، واجعلهم هداةً مهتدين ، غير ضالين ولا مضلين، والحمد لله رب العالمين

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>