احدث الأخبار

“البارقي والجزائري” ينهيان المشاركة في بطولة البولينج الدولية بـ ” هونج كونج” بالمركزين الثامن والعاشر  مقبرة ” عمقة ” بثلوث المنظر تشكو الاهمال .. والأهالي يطالبون البلدية حماية حرمة الموتى ( البارقي ) و ( الجزائري ) لنصف النهائي لبطولة البولينج الدولية بـ ” هونج كونج “ ضمن مبادرة “حسن الوفادة” نادي الحي للبنات بالشعبين يستقبل وفد وأعضاء نادي أبها الموسمي الصيفي بالفيديو .. وزارة الصحة تنهي التحقيق مع دكتور الأشعة والممرضة بمستشفى محايل عسير محلي تنومة يطالب بإعادة المسميات القديمة للقرى رئيس مركز ” المنظر” يُكرم اعضاء التنمية المنتهية دورتهم إعلام رئاسة الحرمين يناقش الخطة الإعلامية لموسم حج هذا العام ١٤٤٠هـ محافظ بارق يستقبل مدير شركة الاتصالات السعودية بعسير كشافة محايل تستعد للحج في نادي الحي بالقريحاء محافظ بارق يفتتح قسم التدريب بمركز الهلال الأحمر ببارق بلدية بارق تستعيد 450 ألف م2من الأراضي الحكومية

من الميدان

الزيارات: 3233
تعليقات 10

في هذا المقال سأستعرض بعضاً مما نشاهده أو نصطدم به أو نسمع عنه أو نقوم به أو نقدسه رغم علمنا أنه خطأ أو نتكيف معه غصباً عنّا أو نجامل من أجله لأنه صار مفروضاً علينا أو نتقبله لأنه من عاداتنا أو نقلده لأنه يندرج تحت مسمى الحضارة أو صديق / ه أو حبيب / ه أو المجتمع ككل أصبحوا هكذا ونحن لازلنا في المؤخرة ..
كل ما قلت وسأقول من الميدان وفي الميدان من حولنا مشاهد مؤسفة ومؤلمة لحد النزيف الذي يصعب ضمده ومعالجته !
وبرغم تأففنا واستناركنا لهذه المشاهدات إلا أننا نجد أنفسنا نغرق مع الغارقين في غياهب العواصف العاتية التي أصبحت تحيط بنا وتجرفنا من كل حدبٍ وصوب غير مبالين بالعواقب الوخيمة والنتائج السقيمة التي تسير بالسفينة إلى عالم المجهول وحينها يصعب أن تعود إلى بر الأمان والاطمئنان لآن الشق أكبر من الرقعة والعودة صارت شبه مستحيلة فأصبحنا تائهون لا نعلم هل نبحر أم نعود ؟ هل نحن في صعود أم نزول ؟
نسأل العفو والعافية من الرب المعبود .
وإليكم من الميدان حولنا بعضاً وعلى سبيل الحصر مما قدمت له في بداية مقالي :
_ مسئول همه المسئول الذي يعلوه في المرتبة وليس همه ممن هو مسئولاً عنهم فتجده خامداً لا يحرك ساكناً إلا إذا سمع بزيارة لمسئوله الذي يعلوه فيهيم باحثاً عن ترقيع أخطاءه وتلميع مكتبه وموظفيه وشحذ الهمم وزخرفة الأماكن التي سيزورها مسئوله ليحصل على شكره وتقديره بتاريخ صلاحيه مؤقتة ثم سرعان مايعود كما كنت ويصبح التاريخ منتهي الصلاحية وتعود الأماكن لقواعدها الأساسية شاكية باكية متهالكة منتظرة زيارة ذلك المسئول ليتجدد تاريخها وتنعم ببريقها ورونقها !!
_ طبيب وطبيبة تذهب إليهما للشفاء – بإذن الله -ثم تنصدم بأنك عدت من عندهما بالداء الذي يصعب شفاءه بسبب وصفة يكتبانها وهما يقرأن في كتاب أو يتصفحا الجوال لأنهما في مأمن من العقاب !!
_ أب وأم غاسا في ملهيات العصر وتركا تربية رعيتهما للمشهورين والمشهورات في السوشيال ميديا يربونهم ويتشبهون بهم !!
_ ابن وابنه صلاوات متروكه وقصات غريبة وملابس عجيبة وثقافة محدودة وجولات فارهة وشبكات متوفرة وانحرافات ملحوظة وعادات أخفت العبادات فلا احترام ولا تقدير فلسان حالهم يقول نحن جيل وأنتم جيل !!
_ معلم ومعلمة تجردا من الأمانة الملقاه على عاتقهما فقلت القدوات وتدهورت المستويات !!
_ مناسبات كثرت فيها التفاخرات ففقدت الفرحات وتفشت بها المنكرات وزادت بها المباهات وتغلفت بالمجاملات !!
_ عريس وعروسة اثقلتهما الديون فانقلب الفرح إلى حزن وهموم بسبب المفاخرة وغلا المهور !!
وبين هذا وهذه تجد عكس ماقلت فمنهم من أن تضعه على الجرح يبرأ ، ويقوم بعمله بأمانة واخلاص ، ويضع مخافة الله أمامه ، ومسئوليات الناس من أولويات اهتمامه .
فالخير موجود في أمتنا إلى نهاية الوجود .
@ خاتمة :
ابحثوا عن الدواء قبل تفشي الداء
فنعاقب بالإبتلاء .
@ همسة :
اترك تفاصيل الخير
‏فإنها تدل عليك بعد الرحيل ..

إلى اللقاء ودمتم سعداء .🌺

🖌 علي أحمد البارقي
حرر مساء الخميس : ١٤٤٠/١١/١

https://www.baareq.com.sa/?p=958761

التعليقات (١٠) اضف تعليق

  1. ١٠
    علي مديني.

    صدقت … هذا حالنا وإلى الله المشتكى وهو امر واضح وضوح الشمس ولكن كيف الخلاص؟!

  2. ٩
    KASR

    قال تعالى: { يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَرًا وَمَا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَدًا بَعِيدًا }

  3. ٨
    علي م.م البارقي

    نَعيبُ زَمانَنا وَالعَيبُ فينا
    وَما لِزَمانِنا عَيبٌ سِوانا
    وَنَهجو ذا الزَمانِ بِغَيرِ ذَنبٍ
    وَلَو نَطَقَ الزَمانُ لَنا هَجانا
    وَلَيسَ الذِئبُ يَأكُلُ لَحمَ ذِئبٍ
    وَيَأكُلُ بَعضُنا بَعضاً عَيانا

  4. ٧
    كيم

    احساااسك عميييق وتفكيرك يلامس واقع منا من يصارعه ومنا من استسلم وسلم نفسه وانتهى والله انك قمة الابداع ابوهتان الله يحفظك من كل شر

  5. ٦
    ال مسعر

    ماشاءالله مقال في الصميم أبداع.

  6. ٥
    ٠٠٠٠

    ما شاء الله كلام ابدعت

  7. ٤
    عبدالوهاب البارقي

    تردد كثيراً بالتعليق على هذا المقال ، لم اجد كلام أستطيع من خلاله أن أُوفي حق مقالك ، 28 حرفاً وجدها ناقصه ل شكرك ، ولكن أنت من الميدان كتبت ونحنُ جمعياً في وسط الميدان نرى و نسمع ما كتبت ، و نسال الله الثبات ، وتغير الحال للأفضل بإذنه ..

  8. ٣
    أحمد غازي

    ماشاءالله يابو غازي، مقال عظيم الألفاظ، والتراكيب اللغوية، عميق المعاني؛ في الخلاص من تلك المشاكل التي ذكرتها نجاح المجتمع، وخدمة الإنسان في شتى شئون حياته …
    تحياتي لك أيها الكاتب المبدع ،والمواطن النبيل؛ الحريص على كل ماينفع .

  9. ٢
    هيازع

    تعبنا من جلد الذات و الكلام المكرر

    نبغى حلول مقترحه

  10. ١
    ابوسيف المصرى

    ان لله وانا اليه راجعون

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>