احدث الأخبار

مريم الزاحمي : عملت في مجال التطوع بلا مقابل مادي وبصمة عطاء مجاناً

مريم الزاحمي : عملت في مجال التطوع بلا مقابل مادي وبصمة عطاء مجاناً
الزيارات: 1829
تعليقات 3

كان العمل التطوعي والمبادرات الإنسانية والمجتمعية هي من صميم المجتمع العربي؛ بل من أخلاقيات الرجل العربي والمرأة العربية قديماً. فجاء الإسلام وعزز هذه العادات والتقاليد وحث عليها. واليوم ونحن نعيش في عصر النهضة والتكنولوجيا تسعى المملكة العربية السعودية لتعزيز هذا الجانب الإنساني وتنميته في أرواح شبابها الذين هم سواعد نهضتها.

فأطلق سمو الأمير محمد بن سلمان حفظه الله الخطة التنموية_ رؤية 2030 _لصناعة مليون متطوع من شباب وفتيات الوطن. ومن ذلك الحين مازال المواطن السعودي يرى سرعة العجلة التطوعية الوطنية في شتى المجالات.
ولأن محافظة القنفذة هي جزء لايتجزأ من هذا الوطن بل هي ساعد من سواعده البناءه كان لأبنائها وفتياتها بصمات تطوعية لايتسع المجال لذكرها بين هذه الأسطر . غير أننا في هذه العجالة سنسعى لتسليط الضوء على إحدى المبادرات التطوعية التي قدمها أحد الفرق التطوعية النسائية بمحافظة القنفذة (فريق بصمة عطاء التطوعي) تحت مظلة جمعية البر الخيرية بوادي حلي . حيث تمثلت هذه المبادرة في تعليم كتاب الله تعالى عبر وسائل التواصل الاجتماعي ( عن بُِعد ) مٰستضيفة في هذا اللقاء الإستثنائي مؤسسة الفريق والمشرفة العامة عليه أ. مريم بنت محمد الزاحمي التي إبتدأت التعريف بنفسها بـ :

مريم محمد الزاحمي ، دبلوم معهد إعداد المعلمات + بكالوريوس آداب ، تربوية متقاعدة تقاعد مبكر ، شغلت عدة وظائف تعليمية.
عملت في المجال الخيري كمتطوعة منذ عام ١٤٣٠هـ كمشرفة تدريب وتطوير ، وتم تعييني رسميًا كمديرة للشؤون التعليمية بجمعية حافظ عام ١٤٣٧هـ حتى عام ١٤٣٩هـ.
مدربة معتمدة و مؤسسة ومشرف عام على فريق بصمة عطاء التطوعي بوادي حلي .

_أما عن سؤالنا الأول للأستاذة مريم الزاحمي فكان عن نشأة هذه الحلقات القرآنية ( التطوعية) حيث قالت :
كانت نشأة هذه الحلقات بين أروقة جمعية حافظ لتحفيظ القرآن الكريم بوادي حلي. إلا أن النظام لايسمح للجمعية بتبنيها. فتم تكوين فريق بصمة عطاء تحت مظلة جمعية البر الخيرية بحلي لنتمكن من الإستمرار في هذه الحلقات وقد تم بحمدالله تعالى
وكنّا نتمنى لو أن هذه الحلقات أُعتمدت رسميًا ولو لم تكن باسم بصمة عطاء وذلك لأهميتها القصوى في افادة شرائح من الراغبات في الحفظ والمراجعة ولم تساعدهن الظروف للالتحاق بدور او معاهد القرآن.

_‎كم عدد المستفيدات والكادر التعليمي في هذه الحلقات ؟
أما عدد المستفيدات فكان ٣٤٤ طالبة خلال كافة المواسم.
وأما المعلمات المشاركات خلال المواسم الثلاثة ١٣ معلمة ومعظمهن تكرر تواجدهن ضمن الكادر التعليمي منذ إطلاق هذه الحلقات.

_ أ. مريم : كما تحدثنا أن هذه الحلقات هي حلقات مُقامه عن بُعد وأكاد أجزم أن هناك سؤالاً تبادر لذهن القارئة لكريمة
السؤال : ‎هل هناك رسوم تقدمها الطالبة للإلتحاق بهذه الحلقات؟ .

لا ، نهائيًا فهي دورات مجانية نحتسب فيها الأجر ونهدف منها للاستفادة من الوقت في حفظ ومراجعة كتاب الله . ‎تكاليف الاتصال بالطالبات
‎اجمالا على المعلمات ، ففي العامين الماضيين كان الاتصال يتم من قبل المعلمة وتتحمل هي تكلفته تطوعًا منها ، بالنسبة لهذا العام وضعنا ضمن الضوابط المراوحة بين الطرفين في الاتصال ، ولكن بقي الاتصال بشكل أكبر من قبل المعلمات لاعتماد بعض الأخوات الغير سعوديات أو اللاتي من خارج المملكة لبرامج التواصل كالايمو وغيره وهي برامج لانستخدمها غالباً فيتعين على المعلمة تحمل تكلفة الاتصال.

_‎هل لجمعية البر الخيرية بحلي دور في دعم
هذه الحلقات كونها المظلة الرسمية لفريق بصمة عطاء التطوعي القائم على هذه المبادرة؟

هي داعم معنوي للفريق من خلال متابعة مخرجات هذه الحلقات على حساب الفريق على تويتر.

_يتمتع وادي حلي بصرح قرأني كبير هي جمعية حافظ لتحفيظ القرآن. فهل عمل فريق العمل القائم على هذه المبادرة على الإستفادة من هذا الصرح بما يخدم هذه الحلقات؟

نعم فقد جاء دعم جمعية حافظ لتحفيظ القرآن الكريم بوادي حلي للحلقات دعما عفويّا من خلال استفادة الفريق من كوادر تعليمية ناجحة في الدور النسائية كان للفريق حظوة تأسيسه وبنائه بانضمامهن له مع دعم وتشجيع مدير الدور النسائية آنذاك الأستاذ علي الخالدي.

_الزاحمي : كان من المفترض أن تسدل البصمة الستار على حلقات هذا العام في منتصف ذي الحجة وذلك حسب خطة الفريق. غير أننا لاحظنا أن الستار أُسدل وكان الإغلاق مبكراً. ماالأسباب؟

،فعلاً كان موعد الإغلاق ١٢/١٥ ولكننا اغلقناها فعليًا يوم الخميس الموافق ١١/٢٩ قبل الموعد المحدد لظروف طرأت على بعض المعلمات وكذلك الطالبات ، وبناءً على تقدم بعض الطالبات في الحفظ أو المراجعة والانتهاء من خططهن قبل منتصف المدة المحددة للإغلاق.

_‎ مريم الزاحمي / الإسم الذي إرتبط كثيراً بالعمل الخيري والتطوعي :
في ختام لقائي معم هل من كلمة تنهين بها هذا اللقاء؟

أقول :كلام الله عزيز ، كلام الله عظيم ، وحمل أمانة تعليمه لاتقل أهمية وضخامة عن حمل أمانة تعلمّه ، لذلك على من تتصدر لإحدى هاتين الأمانتين أن تتجمل بحليتي الصبر والإخلاص.
فليكن هدفنا دائمًا كحافظات ومعلمات وقائمات على هذه الحلقات التقرب إلى الله بأحب مايحب الله ويرضى (كتابه العظيم) مع مراقبة النية وتجديدها لتكون خالصة لوجه الله تعالى
ثم بوركتِ أختي شريفة وبورك سعيك وأدام الله جهودكم وسددها وبارك هذا المنبر الإعلامي ،شاكرة وممتنة لهذا الاهتمام وهذا الحرص على دعم وابراز الأعمال التطوعية المحلية على بساطة مقوماتها بالشكل اللائق .

من جانبها قالت الأستاذة :أمنه العمري
خريجة معهد القرأن الكريم بوادي حلي والمشرفة على حلقة سورة البقرة :
كانت حلقة سورة البقرة تضم ٥ دارسات من ضمن ٥٤ دارسة التحقت بالحلقات القرآنية لهذا العام. ولعل أكثر المواقف الإيجابية التي عايشتها خلال الشهر والنصف ( مدة الدراسة ) موقف الطالبة. ياسمين القرني وهذه رسالة لمن يتحجج بطول السورة أو صعوبة الحفظ.
تقول ياسمين (من زمان اتمنى احفظ سورة البقرة)
كانت الياسمين طالبة متميزة ومثابرة جداً. علم الله منها صدق النية ف أكرمها بحفظ السورة في فترة وجيزة جداً. وكان حفظها متقناً وهي اليوم بحمدالله تواصل مسيرتها القرآنية بحفظ سورة آل عمران. نسأل الله لها السداد.
رسالتي لكل من تصله : بقدر اهتمامك بالقرآن سيؤتيك الله منه حفظاً وإتقاناً وبركه.
أما لطالبة : توسل من دولة السودان الشقيقة فقالت :
إن هذه الحلقات جميلة وقد استفدت منها كثيراً حيث ساعدتني على حفظ بعض الأجزاء القرآنية التي لو لم تكن هي مُساعدي فيها لتكاسلت في ذلك.

وفي ختام هذا اللقاء الماتع الذي جمعنا على مائدة القرآن في عمل تطوعي تعددت أطرافه والعاملين عليه. نحمدالله على بلوغ هذه المبادرة للتمام والكمال وماكان ذلك ليكن لولا إعانة الله وفضله.
رسالة شكر من هذا المنبر نقدمها لكل العاملين عليها. بوركت جهودكم وطيّب الله أعمالكم .

اللهم أدم لبلادنا أمنها وعزها واستقرارها ورغد عيشها.

 

حوار :
شريفة الزبيدي

 

https://www.baareq.com.sa/?p=960803

التعليقات (٣) اضف تعليق

  1. ٣
    غير معروف

    التعليق

  2. ٢
    علي مديني.

    ماشاء الله تبارك الله …
    هذه هي السيرة العطرة التي تستحق النشر لتبعث في الناس الهمة والعزيمة …هنيئا لها هذا الإنجاز وهذه الأعمال ونفع الله بها وبماقدمت

  3. ١
    عمر الخالدي

    بصمة عطاء فريق تميز بتنوع عطائه
    وجودة مخرجه
    فهو يضم نخبة من المتطوعات
    تقودهم أ. مريم الزاحمي
    قائدة فذة ومخططة مبدعة
    ملهمة ومحفزة
    تولي الكل جلّ اهتمامها
    مهما قلت سأظل مقصرا بالوفاء بحقها
    ولعل إشرافها على فريق كبصمة عطاء
    ومتابعة وتنفيذ برنامج بحجم ربيع قلبي أكبر دليل
    على ما سبق وذكرته
    بارك الله تلك النواة التي تكبر يوما بعد يوما
    وتلك البصمات التي تنير مسار الحياة
    لتعطي لها معنى وارتباط آخر

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>