فن صناعة الإحباط

الزيارات: 3081
تعليق 12

الإنسان بطبعه عاطفي؛ هو في الحقيقة كتلة من المشاعر يمكن أن تكون هذه المشاعر إيجابية فيعيش هذا الإنسان حياة سعيدة حتى وإن رآها الآخر البعيد غير ذلك
الحالة النفسية للشخص تسيطر على كل حياته فلربما يصاب الإنسان بأمراض عضوية بسبب حالته النفسية ولا أدل على ذلك من حالة يعقوب عليه السلام وهو نبي مرسل  من بيت نبوة عندما ابيضت عيناه من الحزن وأيضا عندما ارتد له بصره بقدوم البشير؛ الحالة النفسية من إحباط إلى بشرى أثرت على نبي فما هو ظنكم بمن هم دونه.
اليوم تطور كل شيء فأصبحت محاولة السيطرة على الشعور للمجتمعات أحد الأسلحة الفتاكة
وتقوم على هذه الأسلحة مؤسسات ويتم ذلك بطرق كثيرة وبأساليب متعددة وعن طريق أفراد يتم تدريبهم ودعمهم على مدى فترات زمنية طويلة لإكسابهم نوع من المصداقية والتأثير على اختلاف مستوى تأثيرهم ومجاله،  فهناك ماهو للمجال السياسي وبعضهم للفني والآخر للاجتماعي وحتى الرياضي، فلكل مجال يتم تهيئة شخصية مختلفة على حسب الجمهور المستهدف ويمكن التدليل على ذلك بمانراه اليوم بمعرفات وشخصيات وهمية يتم دعمها بشكل كبير وملفت.
وبقوة الدعم لهؤلاء وقلة الوعي لدى البعض يصبح كل مايقوله هذا المجهول يتمتع بمصداقية كبيرة لدى دائرة تأثيره وهم بذلك يعتمدون على مبدأ السحرة في التأثير لاستثارة مشاعر الناس فليس بالضرورة أن يعتمدوا على الكذب فقط إنما على تغليف الحقيقة بكمية كذب مدروس لإثارة المتلقي وتحطيم مشاعرة.
وفي الحقيقة تتم خدمة هذه الفكرة في بث الإحباط لدى الجمهور من  قليلي الوعي الذين يتلقون صوت كل ناعق ويتأثرون به ومن ثم يعيدون نشره بكل غباء وسذاجه.
بل ويتبنون أفكاره ويستنكرون على الآخرين التفكير ومعارضة فكرة هؤلاء المجاهيل.
الإحباط شعور قاتل ويؤدي بصاحبة للتهلكة إخوة يوسف لخلل عندهم اتهموا أبوهم نبي الله يعقوب بالظلم والتفرقة بينهم وبين يوسف وسيطر عليهم شعور الإحباط حتى وصلوا : ل(اقتلوا يوسف) .
من أذكى جذوة الإحباط في نفوسهم حتى وصلوا لهذه المرحلة من الإجرام.
قد ذكرها نبي الله يعقوب لابنه يوسف (إن الشيطان للإنسان عدو مبين) .
نشر الإحباط اليوم يظهر بشكل واضح وجلي في وزارة التعليم فلا يمكن أن يمر يوم بدون النفخ على جمر الإحباط في هذه الوزارة وللأسف على قدر مايتوهم البعيد بأن أكبر وزارة لنشر الوعي والمعرفة عصية على الظلاميين إلا أن الواقع المعاش مؤلم حد الإحباط على عكس التوقع تماما هذه البيئة أصبحت اليوم أكبر بيئة حاضنة لنشر الإحباط هذه المؤسسة اليوم تمس حياة كل مواطن وعندم ينتشر الإحباط فيها فبالتأكيد سينتشر ذلك الشعور.
كثرة القرارات وخصوصا مايمس الركيزة الأساسية في هذه المنظومة وهو المعلم يؤثر سلبا على حضوره.
الإحباط شعور يرقى لأن يكون مرض وينتقل بالعدوى فإن أصاب المعلم هذا المرض فالمجتمع بأسره مهدد به.
فن صناعة الإحباط لم يقتصر على التعليم فقط فبنظرة سريعة على الإعلام تجد أن الإحباط تمكن ووصل إلى العظم وعلاجه يستدعي البتر على أحسن الأحوال فتلميع مجهولين وتقديم غرباء حاقدين بتاريخ سيء مليء بالإساءة للوطن  ودعم علني وخفي لإظهارهم رغم إساءاتهم  الجسيمةالمتكررة والمدروسة هو محاولة لنشر الإحباط وتعميمه حتى أصبحوا في غفلة نخبة شباب الوطن،
لم يعد سرا أن تجد شابا من دولة من العالم الثالث لم يتجاوز العشرين من عمره يأتيك ليمارس عليك الأستاذية باسم خبير وهو لم يتجاوز العشرينات من عمره وربما ماذكره اللواء عبدالله السعدون  قبل يومين يشهد على هذا الإحباط المدروس.
أخيرا وليس آخرا الشخص المحبط تستطيع أن تؤثر  به الشياطين كما فعلت مع أبناء نبي الله يعقوب فكما فرقت شمل أسرة نبي كريم فالخوف اليوم على لحمة وطن عظيم.

https://www.baareq.com.sa/?p=962919

التعليقات (١٢) اضف تعليق

  1. ١٢
    احمد الشهري

    نعم الاحباط أصبح صناعة ولو لم يجد له بيئة خصبة في المجتمع لما تسلل إلينا وانسلّ من بين ايدينا.
    هناك شريحة كبيرة جداً من المجتمع تعيش في عالم تطغى فيه الطيبة الزائدة وحسن الظن بكل ماحوله مشوبة بجهل مجتمعي عن مجريات الأمور من حولنا ومايخطط له اعداءنا.
    تثقيف المجتمع واجب وخاصة شريحة المعلمين فالجيل الجديد من الحروب أشد فتكاً ببنيتنا كمجتمع

  2. ١١
    موسى البارقي

    نحن المعلمين محبطون جدا
    من نعتقد أنه يهتم لأمرنا أصبح عونا علينا

  3. ١٠
    غير معروف

    مقال جميل جداجدا

  4. ٩
    يحيى الشهري

    فكرة المقال شيء يقوق الخيال رجعت وقريت مرتين
    تسلسل جميل وشواهد حية
    أشكرك
    وأتمنى الإنتباه لمن يقومون بعمل الشياطين لنشر الإحباط وبعد الإحباط بسهولة يتم السيطرة على فكر الإنسان.
    اولا يجب تذكر أن الله لايضيع عمل المحسنين وأن الله عادل ولن يظلم أحد عنده فمن لا يأخذ حقه في الدنيا فالموعد في الآخرة
    المهم اليوم هو عدم الانسياق خلف الشياطين وأكثرهم اليوم في الواتس وتويتر لإحباط الناس
    الممؤمن بطبعه متفاءل ويحسن الظن بالله.
    لا تسمعون لأحد ضد وطنكم لا تسمحون لأحد يحبطكم
    القادم أجمل بإذن الله

    • ٨
      سعيد الربيعي

      احسنت👍

      • -١٠
    • ٧
      غير معروف

      تعليق ممتاز جدا

  5. ٦
    واقعي

    مقالات المعلمون كثيرة وكلها تفوح منها الشكوى
    أن تقتصر انه إذا أحبط المعلم فسوف يحبط المجتمع ربط غير واقعي ويصدق القول فيكم أنكم شكائين بكاءين

  6. ٥
    غير معروف

    نعم. يقال اذا اردت أردت أن تهدم حضارة أمة فعليك بتشويه الأسرة والمعلم. وإسقاط القدوات

  7. ٤
    غير معروف

    أشكرك ياإستاذ / محمد الشهري
    أخوك أبو سعد آل عاطف

  8. ٣
    أبو سعد آل عاطف

    أشكرك يا إستاذ / محمد الشهري

  9. ٢
    غير معروف

    فهناك ماهو للمجال السياسي وبعضهم للفني والآخر للاجتماعي وحتى الرياضي.
    بدأت أشك كيف وصل طبال للمجال الرياضيى وله برنامج خاص يثير التعصب والتفرقه ولا أحد يعاقبه
    الفراج كيف وصل الروقي كيف وصل هذه أسأله نريد من ينورنا بالإجابة

  10. ١
    غير معروف

    الفراج والمريسل والروقي يتفقون في إثارة الشارع اارياضي

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>