بانورامية الريش

الزيارات: 1836
تعليقات 6

 

    برفقة صديقي الأنيق الأستاذ محمد عبده الكناني أخذتنا رحلتنا للكثيـر من الذكريات الجميلة التي يجيد تقليب صفحاتها فتزداد الرحلة عذوبةً وحنيناً .. 
وسلكنا في ذكرياتنا الطريق الذاهب لقرية الريش التي يسكنها الجمال كما تسكنه إنساناً ومكاناً .. 

القرية التي قال عنها الكناني شعراً وربما نثراً وبين الشعر والنثر مساحات من الحب والشجن والغناء تركته قنديلاً سامراً ينير قرية الريش التي منحتنا الكثير من تداعيات أسئلة كثيرة مرسومة على ملامحها الفاتنة .. 
هذه القرية التي علّمتنا أن للحياة فصولاً من الإنسانية والوفاء والعطاء والصداقة والإخاء والكفاح والنجاح ..
هذه قرية الأثيلة التي تمنحك الإبحار نحو الإبهار وتخلق فينا الكثيـر من الدهشة والإعجاز في سبر أغوار قرية آمنت بأن التلاحم والتعاضد والإيثار  
قوة منحتها الصدارة والتقدم والمنافسة لتكون واجهة تهامة عسيـر القادمة اجتماعياً وثقافياً ورياضياً …   

شيخ قبائل الريش " حاتم تهامة " أبو طالب الزين بصماته مشرقة جليّة في ازدهار وتطور قريته الريش " الراش " وهذا اسمها القديم والذي مازال يحلم أن تكون الأكثر وسامةً بين القرى التهامية وهي كذلك فمن شاهد ليلة الوطن في الريش يدرك إن الإخضرار رواية مجيدة وإن الولاء والانتماء قصة وطن حكتها الأجداد للأحفاد فكان الخير والنماء والعطاء وبناء الإنسان .. 

القادم الثقافي للريش مبهراً حد الإشباع هكذا حدثني الفنان " بيكاسو الجنوب " إبراهيم فاضل  
وهو يقدَّم الريش لوحة وطنية فاتنة زاهيةً باهية 
ليلة كان فيها الإخضرار وطناً يعانق مساحات البياض التي كان فيها الوطن ملحمة تعانق المجد والنصـر الملك لله ثم لعبد العزيز ..  

وفي تداعيات الريش القرية الحالمة مازلتُ
ارى بأنها بحاجة للكثير من خدمات البنية التحتية وللكثير من الاهتمام الثقافي بشتى مجالاته المتعددة فهي باكورة ثقافية قادمة للكثير من المبدعين والمبدعات في شتى المجالات ..
هذه القرية الجاذبة والآسرة لكل عابر أو زائر
لها .. اجتماعيا ناجحة بامتياز  فهي القرية التي تشاهد فيها التكافل الاجتماعي واقعاً مشاهداً إضافة إلى تنظيم لجان تنفيذية اجتماعية لكل قبائل الريش ..
رغم كل هذا فإن قرية الريش منحتنا أبعاداً واعماقاً في كل تفاصيلها الكبيرة منها والصغيرة فالكثير من شبابها وفتياتها يحملون فكراً تنويرياً طموحاً منحهم شرف ومسؤولية القيادة في الكثير من الإدارات الحكومية في المنطقة .. 
فالريش اليوم باتت بوصلة التحدي وفرس الرهان وعنوان التميّز والابداع والرقي الذي قرأته ملياً في عيون الكثير من الأصدقاء هناك . 

قرية الريش الاستثناء الذي قال عنه   البروفيسور محمد الربيعي ذات مساء : 
 قرية الريش تسابق الزمن حباً ونضالاً وفدوة للوطن الأبي فقد قدّمت أرواحها على كفيها   من فلذات أكبادها قديماً وحديثاً ففي الزمن الصعب حينما جاء الغزاة وقف أهالي الريش شيباً وشبَّاناً وعلى رأسهم شيخهم ونجله حيث صدوا الهجوم على الريش ومحايل قاطبة وضحوا بالشهداء من الأبناء لأجل عيون الوطن وأصالته ومجده والتي كتبتها مخطوطات التاريخ بماء الذهب حتى غدت مضرب الشجاعة والإقدام والتضحية في الدفاع عن الريش البهية إنساناً ومكاناً وتاريخاً  مشرفاً . 

 

ومضة :
ختام رحلتنا كانت مع المبدع والمصمم الرائع  إبراهيم عرار ورأينا حكايات الطموح الذي تجاوز حدود المستحيل وهو يرسم بقلبه قريته الريش والتي ستكون كل الآمال واقعاً جميلاً ثق بذلك  يا صديقي .

https://www.baareq.com.sa/?p=967011

التعليقات (٦) اضف تعليق

  1. ٦
    الحسين القيسي

    إبداااااع لا ينتهي أستاذ فايع 

  2. ٥
    محمد بن عامر المحبّي

    الريش  قد  يشتق  اسمها  القيد ( شعثاء )  من  واقع  مزرواتها

    فالأشعث  قد  يعد  كثيف  الشعر  –  والريش  يشتق  من  الريشي ( زرع البجيدة )

    حقيقة  بلدة  الريش  لي  حولها  وجهة  نظر  منذُ   حقبتين  أو  اكثر !

    ووجهة   نظري  لما  لا يكون  في  الريش  مركز  إمارة !!!

    ففي  خميس  مطير   مركز  بينما  الريش  أكبر  وفي  تية  مركز  والريش  أكبر  وأقدم ..  الريش  مدينة  لكن  ربما  خيمت  عليها  محايل !

    حقيقة  لا  تقنعني  أعذار  القرب  والمسافات  !

    فكم  بين  مركز  خميس  مطير  ومركز  ثلوث  المنظر

    وكم   بين  مركز  ختبة  ومركز عبس !

    وكم  بين  مركز  الواديين  ومحافظة  أحد  رفيدة

    وكم بين  مركز  الشعف  ومركز الواديين!

    وكم  وكم   الريش  يستحق  مركز  دون  استثناء

    المركز  حيث  كثافة  السكان  …

    ما الفائدة  من  وراء  التعداد  السكاني   إذا  لم  يعمل

    بموجبه  متطلبات  واحتياجات  السكان !

    جمال  الريش  والتغني  بالريش  والتعبير  عن  الريش  يبقى  عندي حبيس  وجود  الخدمات  واهمها   المركز

    ومن  الواجب  على  ذوي  الأقلام  والراي  والكلمة  ان  ينوهو

    ويطالبوا  بمركز  للريش  وما في  حكمه  من  المدن  القائمة  في  بلادنا  العالية 

    الأمير  تركي  من  كل  خيرٍ  قريب  لكن  ربما  لم  يصله  تفاصيل  عن  الريش  

    هذا والسلام  عليكم ،،

     

     

    • ٤
      محمد عائض

      المقال رائع جداً ومنصف من الأستاذ الخبيـر والحصيف فايع آل مشيـرة وليس بمستغرب هذا الجمال والحسن فهو عرَّاب الكتابة الجنوبية كما أطلق عليه البروفيسور محمد الربيعي ونبتة الأرض كما أطلق عليه الأديب إبراهيم طالع الألمعي .. عوّدنا دائماً على البر والوفاء لتهامة عسير محافظاتها ومراكزها وشخوصها والكتابة بلطف وحب عظيم فيتجلى قلمه وفكره فتبدو أنيقة كما هو صاحبهـا ..

      التحية والتقدير للمؤرخ الأستاذ : محمد بن عامر المحبّي الذي عقّب على المقال الذي أحدث حراكاً ثقافياً جغرافياً تاريخياً وحرّك المياه الراكدة فكانت وجهة نظر في محلها ومقاربة رائعة وتوصية والتقاطة رائعة وكم نتمنى مشاهدة الريش وقد بات لها مركز يخدم سكانها ..

      كل التحية والحب لصحيفتنا الغالية بارق                     ولكل القرّاء الكـرام ……..

       

       

  3. ٣
    محمد الكناني

     

    ‏استاذنا القدير ..شكرًا لكلماتك الانيقة الراقية..فلا ريب انك من ارباب الفكر ورجالات الأدب والعلم..رجل وجيه علما ومكانة وأدباً..رفع الله قدرك وأبقاك لمحبيك اخاً وفيا. 
    رغم سنوات الرحيل والترحال في هذه الحياة
    ‏ولهذا لحن المساء يعيدنا للماضي الجميل( الريش)..!!

  4. ٢
    محمد عبده الكناني

    ‏أستاذنا القدير فايع ..                                    شكرًا لكلماتك الانيقة الراقية فلا ريب إنك من أرباب الفكر ورجالات الأدب والثقافة والرقي ..                              رفع الله قدرك وأبقاك لمحبيك ..

    رغم سنوات الرحيل والترحال في هذه الحياة
    ‏إلا أن لحن المساء يعيدنا للماضي الجميل للريش القرية الحالمة التي كانت أولى محطات التعليم .

    اكرر شكري وتقدير لشخصك العزيز والغالي أبا فهد ولكل أهل الريش الرائعين ولكل القرّاء ولصحيفة بارق وكل العاملين بها !!!!!

    ودمتم بسلام وحب ……..

  5. ١
    الشيخ أبو طالب الزين

    ليتني كنتُ شاعراً  لأكتب لك قصيدةً من الشعر أو أديباً يكتب ما يجوب ويجول بخاطري أو فنّاناً يغازلك بفرشاته الساحرة كما يتفنن ويبدع 

    " بيكاسو الجنوب " إبراهيم فاضل ..

    لكنني عاجز  عن إدراك كل هذا الجمال والفن والإبداع عرَّاب الكتابة الجنوبية والكاتب 

    الأنيق الأستاذ فايع آل مشيرة 

    فقد كنت ظننت اني لن اراك ولن اسمعك وفجأة كالبدر وهذه عادتك مرحباً تراحيب المطر مرحبا بمن  تشتاق العين لرؤيته ..

    مرحبا بالأديب الاديب والجميل ولا تحلووو الريش وأهلها الا بمن هو مثلك من المخلصين المحبين كما نحن نحبكم ونودكم ..

     

    شكراً لكم بحجم السماء بل وكل الفضاء 

    شكر لكم باسم ابناء الريش كباراً وصغاراً .. 

    نحبك كثيـراً يا فايع ..

    🌹🌹

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>