احدث الأخبار

في مناسبة رعاها محافظ بارق..منسوبو بلدية بارق و أعضاء المجلس البلدي يودعون البارقي و يستقبلون آل مبشر لقاءً تعريفياً عن داء السكري بمجمع القريحاء التعليمي بمناسبة اليوم العالمي للسكري سمو الأميرة سما : 6 مليون مبادرة نفذها مشروع رسل السلام منذ انطلاقته مجمع القريحاء التعليمي يكرم الطالب “بدر محمد جهاش” ويواصل تدريب الطلاب في قياس محافظ المجاردة يقف على مشروع “العبّارات” الواقعة بالوادي الرابط بين مركز خاط وقرى الغمرة الأمين العام للمنظمة الكشفية العربية يزور جمعية الكشافة ويُشيد بجهودها في تظاهرة فنية ثقافية إجتماعية سيدة الأعمال الدكتورة فاتن أبراش تكرم الدكتورة زهرة المعبي المهندس عبدالوهاب هيازع محمد بلقاسم يحتفل بمناسبة زواجه كلية الطب شطر الطالبات بالكلية الجامعية تشارك بحملة توعوية عن مرض السكري بدء ورشة التربية الكشفية للفتيات والفتية لتمكين المرأة وتكافؤ الفرص شهادة علوم الطيران لموسى بن ذهيب التسامح يصعد لدرجة الشباب بطلاً لبطولة مكة المكرمة

وغداً تبتسم اليمن ..

الزيارات: 1518
تعليقات 4

  كان يرقص تحت زخّات المطر ويجمع حبات البرد كان يغني فوق الجبال الخضراء ويصرخ بين المزارع والحقول يوزّع رسائل المتيّمين المغتربين لبلدهم مع ساعي البريد يرى في عيون أمهاتهم الشوق والحنين يحمل رغائف الخبز على دراجته كي يليقيه على وجه البيوت .. بين أزقة القرى والمدن حين يحل الظلام يروي يومه قصصاً ورواياتٍ ترسم كل الوجوه على السهول والقصور والمباني وناطحات السحاب يومها كان يجثو على أوتار حبه وقلبه يدندن للحب للحرية للوحدة للتعايش للديمقراطية للحياة وأيّ حياة تلك يا يمن العرب ؟

كان ينشر للعالم حمامات السلام البيضاء على أبواب صنعاء القديمة والجديدة ويغتسل من شواطئ عدن يرسم للعالم تعاضد الشعوب عقوداً من الفل والجمال مدن وهجر وقرى تنمية ترى ومشاريع تقام بين مطارات وطرق وصروح للعلم والفكر والثقافة والفن ألم تكن اليمن السعيد ؟

يمن الوحدة والسلام يمن التخطيط للبعيد.. يمن الصناعة والسياحة والتاريخ والأثر.. يمن بعمر التاريخ تجاوز حدود الجغرافيا وتحدى الجهل والبطالة والخوف.. يمن نحت الصخر وانطلق من الصفر نحو طريق الألف ميل ورسَخ مبدأ الوحدة بين الشمال والجنوب حتى رأينا اليمن كيف يحاول أن ينهض بقائده الرئيس هادي رغم أوجاعه المزمنة وتطاحن القبلية والثأر والأحزاب السياسية والثورات التسلطية التي دوما تكون مسرحاً للقاعدة لنعاود الركض في المكان والعودة للخلف بدلاً من سباق الزمن للأمام تستشري الميليشيات الحوثية عبثاً تحطَّم كل منجز يمني صنعته أيادي المواطن اليمني الصادق عبثاً يحنو لخيانة قائد الأمس الذي عضَّ أصابع الإحسان له والذي ظل عقوداً يدندن على وتر الشعارات المهترئة التي كشفت أقنعتها داء السلطة والتملك والأنانية وإن كان ثمنه تدمير اليمن إنساناً ومكاناً ..

يمن تكالبت عليه الظروف من كل حدبٍ وصوبٍ وشعب يعاني الشح والفقر والبطالة وحروب قديمة قد أضنته وأنهكته طويلاً ..
يمن كاد يدفع روحه ثمنا لثلّة تريد تمزيق وحدته كي تعيده لزمن الغاب والناب ثلَّة تقدم اليمن الوجه العربي الإسلامي والجوهرة العظيمة في كف فحّام غبيّ أحمق ليلقي بها في ردهات الفتنة والطائفية والمذهبية والرجعية ولعنة الإنسانية ليكون الطريق معبّدا للذئاب الشرسة ؛ كي تزرع في جسد اليمن الطاهر أنياب حقد وتخريب ودمار بدلاً من يدٍ حانيةٍ وعدل وإصلاح وإعمار، ثلّة تسيء لليمن ولا تعلم بأنه تاريخ وإسلام وحضارة شهد له تاريخ الإنسانية قاطبة والكتب السماوية ثلّة لا هدف لها واضح تنشده غير الزعزعة والضياع لآراء غوغائية كاذبة خاطئة كما أصبح اليوم في المشهد السياسي يمناً تعيساً حزيناً للأسف ..!

رغم كل هذا لا تحزن أيّها اليمن السعيد وإن جارت عليك معاول الهدم فعاصفة " الحزم والعزم " عاصفة الملك سلمان عاصفة في وجه كل ظالم وخائن وعميل.. عاصفة الحرية والهوية والإباء عاصفة الأنفة والكبرياء والعزة والشرف عاصفة ستعيد لليمن الشموخ والقوة والتحدي عاصفة تذكّر الفرس بأمجاد إسلامية خالدة فما زالت القادسية تروى  وما زالت ذي قار تقصُّ أمجادها ملاحماً بطولية لكل العابرين نحو اليمن ..
" رحلة الشتاء والصيف " 
وغداً تبتسم اليمن .


ومضة :
يقول الشاعر الدكتور :
محمد العمري :
وهج لها من بحار الحزم عاصفة 
تجتاح أبرهة الحوثيَّ والفِيَلا

https://www.baareq.com.sa/?p=968249

التعليقات (٤) اضف تعليق

  1. ٤
    أحمد البارقي أبو شادي

    نسأل الله أن يلمَّ شتات الأمة الإسلامية، ويوحد صفها، وأن يعيد اليمن إلى سابق عهده، وأن ينتشل اليمن من مزالق الفقر والجهل الذي استغلته نفوس دنيئة، وأوقعته في حروب وأحزاب تمزق اللحمة وتفتك بمستقبل شَعب ٍٍ مسالم الصبر شعاره، وتحمل المشقة والعناء عنوانه.. لكن سيكتب التاريخ لمملكة الإنسانية وقوفها المشرِّفة إلى جانب المكان والإنسان اليمني، وما قدمته من تظحيات مالية وبشرية في سبيل عودته إلى سابق عهده، وقريباً النصر بإذن الله.                                                   أهنئك أيها الكاتب البارع على طرحك الجميل، وأسلوبك الشّيق، ولغتك الناضجة،ومعانيك ومفرداتك السامية. 

  2. ٣
    سليمان عسيري

    دائماً  مع الحدث  …
    بروعة  حرفگ  وجمال أسلوبگ  
    دام  أَلَقُگ أيها  الجميل  روحاً وحرفـاً ؛؛
    ❤🙏

  3. ٢
    محمد الشهري

    لا أعلم ماهو سر التغني بالديموقراطية التي هي في جوهرها تعارض الدين الإسلامي جملة وتفصيلا

    الديموقراطية رجس من عمل الشيطان 

    الديموقراطية بتعريفها الحقيقي تعني حكم الأغلبية 

    بمعنى الأغلبية يريدون إباحة شرب الخمر يعني يصبح شرب الخمر مباح بحكم الأغلبية وذلك كفر والله أعلم 

    • ١
      المسافر

      مشكلتنا مع المصطلح قديمة وأزمة فكـر وخاصة عند تيار التشدّد والذين يسيّسون المصطلحات لخدمة توجههم وعدوانيتهم وكراهيتهم ولا أعتقد بأن الديموقراطية التي نظرت لها بمنظور ضيّق جداً هي ذات التفسيرات الهشَّة ونحن نعلم طبيعة اليمن البلد الشقيق والعزيز علينا جميعاً والقبيلة والأعراف والتقاليد والحضارة والتاريخ والأثر ..

      المقال رائع جداً ونخبوي ولا يختزل في مصطلح أو مفهوم عائم .. المقال ذو أسلوب أدبي آسـر ساحر عسجدي باذخ .. تحية كبيـرة للأستاذ القدير فايع آل مشيرة ولصحيفتنا الجميلة الأنيقة بارق ..

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>