النكتة السعودية..!

الزيارات: 1089
1 تعليق

 

     النكتة بمفهومها العام هي الخيط الرفيع الذي يجتمع حوله أفراد المجتمع بكل أطيافه كي يمنحوا أنفسهم فرصة التعبير عن معاناتهم بطريقة ساخرة فيها من الإسقاط الشيء الكثير.

وحين نتتبع مراحل تطور النكتة في ثوبها العام نجد النكتة كائنا حيا متغيرا ومتجددا على الدوام، ولا يمكن للنكتة أن تعيش في عزلة بعيدة عن الظروف الاجتماعية لتأتي في سياق ظروف وأعراف المرحلة كثقافة منطقة معينة، فإن النكتة المتمردة على العرف تأتي بشكل مضاد له متهكمة عليه وساخرة منه.

والنكتة ليست مجرد فكاهة لتبديد الوقت فحسب، بل هي وسيلة ساخرة لعدم رضاها عن السائد والخروج من ضغوط المفروض.. فبزمن البساطة والطيبين كانت شخصية «جحا» و«أبو نواس» هي طريق النكتة القديمة السائدة، وبعد فترة احتلت النكتة السياسية دور الريادة، لتحتل النكتة الاقتصادية المشهد بمعاناة الرغيف والبطالة وذلك بعد حرب الخليج تحديدا.. إلى جانب نكات وقتية أو موسمية تظهر في كل الأزمان والظروف، وهي تلك النكات المتعلقة بحدث أو ظرف اجتماعي أو سياسي أو اقتصادي موقت.. أو النكات المصاحبة لأي بطولة أو مناسبة رياضية وصولا إلى النكات المرتبطة بالهبوط الحاد في سوق الأسهم، ومن هنا نمسك بخيط النكتة السعودية التي بدأت توهجها منذ انهيار سوق الأسهم عام 2006 والنكتة السعودية تتصدر المشهد العالمي كأكثر النكات رواجا وانتشارا، بل أضحت وجبات سريعة لذيذة، زاد ذلك شبكات التواصل الاجتماعي التي لا يمكن أن يمر حدث أو خبر أو تصريح إلا وتجد من يتفنن في صياغتها بأسلوب التقنية الاحترافية والتي أظهرت بعدا فنيا لشبابنا القادر على صنع الضحكة من رحم الأحداث والمعاناة.

إضافة للبرامج اليوتيوبية الساخرة والتي تجلت في أبلغ صورها ورسمت طريقا جديدا لحراك نكتي ثقافي مركز لترتقي تلك البرامج اليوتيوبية الساخرة نحو مساحات أرحب من خلال القنوات الفضائية التي استقطبت نجوم النكتة السعودية على منوال (النشرة الـ…) و (كلمتين وبس) وغيرها كثير.. ومهما كانت النكتة السعودية بجوانبها الإنسانية سلبا أو إيجابا إلا أنها مؤشر ثقافي لحاجة المجتمع للتنفيس حتى وإن كان واقعهم تعيسا بئيسا.

ومضة:

النكتة هي ثقافة إنسانية شائعة لإثارة الضحك، إلا أإن الضحك قد لا يكون بالضرورة مرتبطا بالفرح والسرور .. فهناك الكثير من الضحك يثيره الحزن الشديد كما يعبر عن ذلك بالمثل الشهير 
(شر البلية ما يضحك).

https://www.baareq.com.sa/?p=969005

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    أبو مـــاجد

    وتطلُ من جديد أستاذ الفكر والحرف والكلمة مقال نخبوي رائع بروعتك أستاذ فايع الجميل ،، النكتة السعودية مؤشَّـر عظيم للروح الجميلة التي يعيشها السعودي ويسقط تلك الروح على الواقع والأحداث من حوله في قالب ساخر لذيذ !!!!!!

     

     

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>