بمناسبة اليوم العالمي للطفل المعاق مركز مكة يقيم مهرجان ترفيه

بمناسبة اليوم العالمي للطفل المعاق مركز مكة يقيم مهرجان ترفيه
الزيارات: 823
التعليقات: 0

عائشة خان

 نظمت جمعية الاطفال المعوقين بمكة المكرمة مهرجان ترفيهي تعليمي توعوي بمناسبة ( اليوم العالمي للمعاق ) ، وهو اليوم الذي خصصته الامم المتحدة لتسليط الضوء على مشاكل ومتطلبات الاشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، وتعزيز فهم أفضل لقضاياهم و حقوقهم . وفي إطار رسالة جمعية الأطفال المعوقين بمكة المكرمة كمؤسسة خيرية متخصصة تصدت لقضية الإعاقة بشمولية، ووصفت محور تنمية الوعي باحتياجات المعوق وكيفية التعامل معه في مقدمة أولوياتها قامت الجمعية بتبني العديد من البرامج التوعوية كان من أبرزها احتفالات اليوم العالمي للمعاق ، والذي هو تحت شعار.. ( المستقبل يمكن الوصول إليه ) والاحتفال بالفائزات بجائزة المراعي للأم المثالية لذوي الإعاقة برعاية المراعي يوم الخميس 5/ديسمبر2019 الساعة 10 صباحاً بمقر مركز الجمعية بمكة المكرمة بمشاركة الجمعيات الخيرية و الجهات الطبية ومراكز الإعاقة والمعاهد و الفرق التطوعية ، ومشاركة مشاهير السوشال ميديا ( أحمد الفهيد – هشام الهويش ) وحضور العائلات وأبنائهم . وأقيم المهرجان بمقر مركز الجمعية بمكة المكرمة ، بحديقة المركز، وكانت الفعاليات مخصصة للعائلات وتم تسليط الضوء فيها على قدرات الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، وتعزيز وعي الجمهور بإمكانياتهم . بمشاركة مجموعة من المراكز الخاصة بالإعاقة ، كما شهد المهرجان مشاركة ما يقارب 400 طفل وطفلة، ضمن الفئة العمرية من سنتين إلى 12 سنة، وعربات الفود ترك والوجبات الغذائية وعدد من الشخصيات الاجتماعية والرياضية والفنية المعروفة ، وحضور الأطفال المعوقين وأسرهم وزائري المركز ، . . وتضمن المهرجان العديد من البرامج التعليمية والأنشطة والمسابقات الترفيهية المتنوعة؛ وقام الأطفال المشاركون برسم لوحات فنية حرة للأطفال الزائرين واللعب في الأركان الترفيهية كـ ركن ( الرمل – الخبازة ، الزراعة ، المأكولات ، … كما تطبيق برنامج جرب الكرسي التوعوي بمشاركة من الحضور ، والذين أتاح لهم فرصة معايشة ظروف ومعاناة المعوق اليومية من خلال مرورهم ببعض العقبات التي قد يتعرض لها المعوق وهو يستخدم الكرسي المتحرك ، وبالتالي التعرف عن قرب وبالتجربة المباشرة على حجم تلك الصعاب التي يواجهها المعوق في حياته اليومية ، واكتشاف احتياجاته من التسهيلات المكانية والتصميمات المعمارية التي تيسر له حياته اليومية بالكرسي المتحرك سواء في المنزل أو العمل أو المرافق العامة مثل المساجد والمستشفيات والأسواق وغير ذلك . هذا وقد صادف الإحتفال باليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة 2019م والاحتفال بالفائزات بجائزة المراعي للأم المثالية لذوي الإعاقة برعاية المراعي وهي جائزة سنوية لتكريم الأطفال المشمولين بخدمات الجمعية، وتتضمن تكريم ١٠ أمهات يتم اختيارهن وفق معايير تعكس مدى جهودهن،وحرصهن على الاستفادة القصوى لأطفالهن من خدمات التأهيل والدمج بالجمعية. وتمنح الأمهات جوائز مادية قيمة. ، وتقوم الجمعية بدور إنساني ووطني على مدى أكثر من 30 عام في التصدي لقضية الإعاقة وتقديم منظومة من برامج الرعاية المجانية في العديد من مناطق المملكة. وتماشياً مع استراتيجية الجمعية في تنظيم دور الأسرة كشريك في عملية علاج و تعليم وتأهيل الطفل المعوق، وبشراكة مع شركة المراعي تمنح جائزة المراعي للأم المثالية لذوي الإعاقة سنوياً للأسر المتميزة في رعاية أطفالها التي تساهم في تعظيم خدمات الجمعية المتخصصة. وتهدف هذه الجائزة الى إبراز الأسرة المميزة في رعاية أطفالهم المعوقين في كل مراكز الجمعية وتكريمها كقدوة تحتذى ، وتحفيز الأسر على التعاون مع الجمعية في العناية بالأطفال بتطبيق التعليمات والإرشادات بالمنزل ، وزيادة الوعي بأهمية دور الأسرة في استكمال برامج العلاج والتعليم والتأهيل للطفل في المنزل ، وتفعيل و تسريع برامج الجمعية في تأهيل الأطفال المعوقين من خلال أسرهم بالمنزل ، و تكريم الأسرة التي تشارك بفعالية في أنشطة الجمعية وتساهم بدور فعال في التعريف والتوعية بخدمات الجمعية بتجنب مخاطر الإعاقة في المجتمع . ويُشترط في حصول أُم الطفل على الجائزة أن تكون الأسرة لديها طفل أو أكثر بأحد مراكز الجمعية ، أن تكون الأسرة المرشحة سعودية أو الطفل من أم سعودية ، وأن تكون الأم حصلت على برامج الجمعية لتدريب الأمهات وتأهيلهن في كيفية التعامل مع أطفالهن و مساعدتهم في الاعتماد على أنفسهم ، وأن تكون الأسرة حريصة على حصول الطفل على كل برامج التأهيل بالجمعية في مواعيدها دون غياب ، والتعاون مع الأخصائيات والمعلمات ، وأن تكون الأسرة متفاعلة مع أنشطة ومناسبات الجمعية وفق برامج تأهيل الطفل ، وحضور مجلس الأمهات ، وأن تقوم الأسرة بدور متميز في التعريف بخدمات الجمعية ، وتوعية أفراد المجتمع في كيفية تجنب الإعاقة والتشجيع على العلاج المبكر للأطفال المعوقين ، أن تقوم الاسرة بدور بارز في تحقيق الطفل تفوقاً في الدراسة ، بما يساهم في استكمال مراحلة الدراسية والدمج في المجتمع ، وأن تقوم الأسرة بدور متميز في رعاية طفلها الموهوب ومساعدته في إبراز موهبته ومشاركته في المسابقات الثقافية والدينية وتحفيزه على الفوز بما يعزز ثقته بنفسه .من جانبها علقت مديرة مركز الجمعية بمكة المكرمة أ.سلاف محمد سعيد حجازي: بأنه يجب تحفيز الأُسر على التفاعل الإيجابي مع برامج الجمعية باعتبارها شريك رئيسي في عملية تأهيل الأطفال ، وتوعيـــــة أمهـــات الأطفـــال بالممارســــات و السلوكيـــات الصحيحـــــة للتعامل مع أطفالــهم ، للحفاظ على صحتـهم من الأمراض و المشكلات الصحية ، كما أكدت على أهمية إعطاء المعاقين فرصة المشاركة في الامور التي تتعلق بتطوير حياتهم وصحتهم في جميع المجالات وذلك بالتعاون مع مختلف المؤسسات والمنظمات المهتمة ، وإشراكهم بمختلف الفعاليات لإزالة أي قصور في فهم المجتمع تجاههم ) . وتمنّت أن لا يكون دور هذا اليوم للمعاقين هو مجرد أنشطة ترفيهية ، وإنما محطات رئيسة على الطريق الصحيح نحو تذليل السبل في تخطي المصاعب التي تواجههم من خلال دعم قضايا الإعاقة بما يواكب التوجُّه العام.( وأفادت مديرة العلاقات العامة و تنمية الموارد المالية بالجمعية / نهى الحليس : أن مركز الجمعية بمكة المكرمة كان من أولى المراكز التي أهتمت بهذه الفئة وحرصت على إدماجهم بالانشطة و البرامج التي تنظمها الجمعية ، والتي تنوعت بين زيارات ميدانية وبرامج تعليمية وترفيهية وتثقيفية ، و التي تهدف من خلالها لإيصال رسالة للعالم مفادها : ( إن ذوي الإعاقة هم قادرون على العطاء و الإنتاج والتميز ، متى ما توفره لهم البيئة و الظروف المناخية المواتية لتقديم إبداعاتهم للعالم أجمع ) .

 

https://www.baareq.com.sa/?p=971106

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>