الصُحبة الصحيحة..!

الزيارات: 3548
تعليقات 9

الصحبة الصحيحة كالنهر الجاري لا تتوقف، والصاحب ذو القلب الجميل نهر من العطاء يملأ حياتك بالسعادة، إما في كلمة، أو في موقف، أو في سلوك وتصرّف : تبقيك سعيداً،، أو فى عون إنساني لا يقبل المجاملة على حساب الأخوّة أو المساومة على بقاء الصحبة النظيفة : تبعث فيك الفرح، أو في دعوة صادقة طيبة : تريح قلبك من عناء المواجع..

قال الله تعالى : (إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا)..
فما أجمل أن يستوصي الصاحب بالصاحب خيراً، أو يعينه على إتقاء الشر والوقاية من الأذى، وان يغرس في قلب صاحبه الثقة والطمأنينة بأن الله لن يتخلى عنهما..

علي بن أبي طالب – رضي الله عنه وعن آل بيته – ابن عم النبي صلى الله عليه وسلم، والخليفة الراشد، وأحد المبشرين بالجنة، والصديق الأكبر في الإسلام،، قال: “تحتاج القرابة إلى مودة، ولا تحتاج المودة إلى قرابة”..
فما أعظم ما قال، وما أجمل ان يكون بناء الصحبة على عمودي الحب والصدق، وعلى قاعدة المودة، وخالية من فيتامينات المصالح والمجاملات، ومن دسم الغش والخداع..

أحيانا تكسونا السعادة يوماً كاملاً، بكلمة عابرة من عابر سبيل القى بها دون سابق معرفة وبلا تكلّف، وما أجمل هذه العبارة عندما تأتي من صميم فؤاد صاحب أعطيته خلاصة الوفاء..

وأحيانا تأتينا السعادة بلا سبب، فجأة يهديها الله لنا لتملأ قلوبنا، وسر هذه السعادة قد تكون نتاج دعوة قلوب أهديتها أنت الفرحة، وقد تكون مقابل نية طيبة ومعاملة نزبهة حسنة لم تلوثها مظاهر الحياة، ومصالح القومية الزائفة..

وأحيانا أخرى الصاحب في السفر يعوّضنا أصحاباً في السفر، وما أجمل أصحاب السفر حينما نشعر بينهم بالإلفة والمحبة..

عندما نحيا وفي طموحنا أن نقدّم ولو جزءاً بسيطاً من حقوق الآخرين علينا، ونعيش لنسعد غيرنا لن ينسانا الله من فضله وسيجزينا عن الإحسان احسانا، فهو الذي قال : (هل جزاء اﻹحسان الا الإحسان)، وقوله تعالى :(إِنّا لا نضِيع أجر من أحسن عملاً)..

 

نقطة أخيرة : ‏كلما زاد الظلام ازداد القمر روعة، كذلك القلوب المعطّرة بالطيب والمأطّرة بالصفاء، كلما ازداد حولها البطش والظلم، زادها الله قوّة وبصيرة..

 

تحياتي للجميع

وإلى اللقاء

https://www.baareq.com.sa/?p=972369

التعليقات (٩) اضف تعليق

  1. ٩
    ماجد

    صح لسانك وسلمت يداك ان شاء الله

    • ٨
      جابر الشهري

      ماشاء الله كاتب مبدع وصحفي لامع وإعلامي كبير
      صحيح أنك الصحفي الوحيد في المنطقة والإعلامي الأول والأخير.
      لكنك متجدد ومجتهد.
      لماذا يا أستاذ الإعلام الأول والأوحد لا تقوم بعمل دورات في الإعلام لأبناء المنطقة.

      • -١٣
      • ٧
        سليمان الشريف

        شكرا لك أخي أستاذ جابر على الثناء الذي لا أستحقه..

        ما يتعلق بالدورات وغيرها، فات أوانها ولم يعد لدي القدرة الفكرية والنفسية..

        تقبل خالص محبتي وتقديري

        • ٦
          ابو ملوح

          والله انه في واديون والكتابه في واديون

          • ٥
            غير معروف

            وربي انك فاجر

      • ٤
        محمد الشهري

        حقيقة نحتاج أن يتدرب على يديك النشء
        أن لا يكون في المحافظة كلها إعلاميون محترفون شيء يثير التساؤلات.
        أبا عبدالله استمع لصوت أخينا جابر وأقم على الأقل ندوة عن الإعلام وصناعته.
        المحافظة فقيرة جدا في هذا الجانب ولا أظنك تبخل عليها بشيء من معرفتك.
        نريد إعلاميين لا متسلقين على الإعلام.
        الساحة خالية تماما إلامن بعض المجتهدين وكثير من المتسلقين.

        • -١٠
        • ٣
          سليمان الشريف

          اهلا بك أستاذ محمد..

          في الحقيقة يا عزيزي الفاضل، كنا نتمنى أن يكون لنا دور بارز في مساعدة النشء اليوم على أثر رجعي يسبقه شخص متمكن مارس الرسالة وسط أجواء صحية مدعومة ومهيأة، ولكننا لم نجد لنا موطئ قدم وسط رحى الحرب الباردة والحسد والاحقاد، فمات فينا الطموح وضعفت القدرات الشخصية…

          تحياتي ومحبتي لك..

          • -١١
  2. ٢
    أحمد البارقي أبو شادي

    اختيار للموضوع موفق أبا عبدلله، ومضمون يحمل في طيّاته الكثير من مواطن الجمال، ولا أزيد على ذلك إلا بما قاله البحتري: إذا ما صديقي رابني سوء فعلهِ
    ولم يك عمّا رابني بمفيقِ صبرت على أشياء منه تريبني
    مخافة أن أبقى بغير صديقِ أشكرك على جمال حرفك وحلاوة ذائقتك.

    • ١
      ابو ريتال - مدني - موسى الربعي

      ممتنون لك يا أخ سليمان بهذا الهديه الجميله التي غلفتها بمداد حرفك الرصن واسلوبك الشيق والجميل وهندستك الفنيه للقضايا التي تتمحور وتدور حولك
      متناسبة انها ستقع في شباك فخك وصرير قلمك
      وانامل يدك التي ستحدوها يوما متناسبة ان مقال بحجم
      كاتب مثلك لا يمر على المجتمع التهامي بل والسروي والمسؤل مرور الكرام . إلا ويقع في الصميم اشكرك اولا واهني الصحيفة ثانيا على وجود كاتب بهذا القامه الثقافيه والفكريه – مدني الربعي – موسى ابو ريتال . والسلام.

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>