خطورة العبث بالممتلكات العامة

الزيارات: 7354
تعليقات 9

التنمية الاجتماعية تهدف لتطوير ورقي السلوك الممارس في أي مجتمع من أجل استمرار التنمية الشاملة والمحافظة على الممتلكات بجميع أنواعها، وفي مجتمعنا السعودي تتعرض الممتلكات وخاصة العامة في بعض المدن والقرى وخاصة في مركز قنا التابع لمحافظة محايل عسير للتحطيم والعبث والتشويه بشكل ملحوظ.

وبلا شك فإن هذا التدمير والتخريب المتكرر يحزن ويؤلم كل من هو محب ومخلص لأمته وبلاده؛ لأنه يدرك ويقدر مدى الجهد والوقت والمال الذي تم إنفاقه من قبل البلدية من أجل البناء والانتقال إلى مرحلة المدنية المعاصرة الهادفة للرقي بالمواطن السعودي، وتحقيق نمط العيش الكريم المتحضر والمواكب للتطور الإنساني في دول العالم المتقدم وفق قيمنا السامية والصالحة لكل زمان نمر به ونحن فوق تضاريس الوطن الكبير، والذي جاد بثرواته الهائلة والمتدفقة منذ سنوات ليست قليلة لتتحول هذه الثروات بفضل الله ثم بسواعد المحبين لهذا الكيان المقدس إلى وطن يحفل بكل ما يسعد ويهم المواطن من ممتلكات عامة تم إنجازها وفق أفضل التصاميم والطرز الحديثة.

وبالرغم من محافظة واستفادة الكثير من هذه المنجزات الحضارية إلا إننا نجد بعض أبناء جلدتنا يتنكر لكل الجهود التي بذلت من أجل أن تكون هذه المنجزات واقعا نعيشه ونحافظ عليه؛ فيقوم بإتلاف كل جزء يتواجد به أو يستفيد منه وإن تعذر عليه شيء من ذلك لم يفته التفنن في تشويه ما تقع عليه يده وعينه بأساليب لم يبتكرها إلا هذا المسيء لنفسه أولا ولمنجزاتنا الرائعة.

وشواهد العبث بالمنجزات والممتلكات العامة في كثير من المدن لم تقتصر على القليل منها بل شمل معظمها المدارس حيث تم تحطيم أثاثها وأجهزتها والكتابة على أسوارها، وللحدائق والمسطحات الخضراء الجميلة نصيب سيئ من التشويه بشكل متعمد وذلك بإشعال النيران داخلها من أجل ممارسة الطهي ويعقبه ترك مخلفات التنزه.

وامتد العبث إلى أجهزة الصراف الآلي التي توقف بعضها عن العمل بسبب سوء استخدامها وسكب السوائل عليها ولم تسلم الشوارع داخل الأحياء وأعمدة الإنارة في هذه الشوارع تعرضت للتلف الجزئي أو الكلي بسبب اصطدام المركبات بها وإيقافها عن الاستمرار بالإنارة، والأرصفة الحديثة مساحات منها أتلفت أرضياتها نتيجة التفحيط والوقوف الخاطئ
وتعتبر ضاهرة العبث والتخريب جريمة إفساد بحق الوطن وأهله؛ وتستوجب العقوبة لأنها هدر للاقتصاد المحلي وتكلف خزينة المال العام مبالغ هائلة وأعباء جديدة من أجل أعمال الإصلاح والصيانة المستمرة . وبلدية مركز قنا لها جهود تذكر فتشكر لاينكرها عاقل يعملون ليل نهار من اجل الرقي بهذا المركز فلهم منا خالص الشكر والتقدير وعلى رأسهم سعادة رئيس البلدية الاستاذ / احمد عامر علي العربي بارك الله في جهودهم ونعدهم بالوقوف معهم في وجه كل عابث بالممتلكات العامة ،،،،

https://www.baareq.com.sa/?p=973388

التعليقات (٩) اضف تعليق

  1. ٩
    محمد الحبجي

    شكراً ابا محمد دمت ودام مداد قلمك

  2. ٨
    أ/علي

    دائماً متألق يا ابا محمد نتمنى ان يكون مجتمعنا لديه هذا الحس

  3. ٧
    عوض الشهري

    مقال رائع من كاتب رائع والله اني كنت أقرأ مقالات لك في صحيفة القوات المسلحة عام ١٤٠٤ فليتك تدري ان اخواننا الاقوياء التجار اخذو تركتنا واستولو عليها دون خوف من الله ولم يرحموا النساء والاطفال

  4. ٦
    ابو رافع الشهري

    الله يازمن كنت عندنا في إمارة ثلوث المنظر زمان اول مافتحت الإمارة سبحان الله اخيراً. شفتك الله يعطيك طول العمر باتواصل مع رئيس التحرير يعطيني رقمك فرصة سعيدة

    • ٥
      غير معروف

      التعليق

  5. ٤
    محمدابراهيم

    كلااااااام جميل ونتمنى من كل إنسان اخذ كلامه في الاعتبار ونلحق المستقبل👍👍👍

    • ٣
      غير معروف

      التعليق

  6. ٢
    ام الخير .

    الله يعطيك العافية كلامك درر.
    فعلاً مجتمعنا يحتاج وعي وثقافه للوصول لتنظيم وتنميه جيده لنمو ورقي المنطقه .
    الاكثريه فيهم الخير الله يصلح العابثين.

  7. ١
    محمد عسيري

    كلااام اكثر من رائع وحديثك عن هاذا الموضوع الواقع في مجتمعنا وأتمنى ان يرتقي مجتمعنا ويعي شبابنا ما تقدمه حكومتنا الرشيدة لأجلنا كامواطنين…

    الله يعطيك الصحة والعافية
    شكرآ لك أبا محمد

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>