قائدة كشفية تجاوزت العقد السادس من عمرها وعشقها التعايش بين الخيام

قائدة كشفية تجاوزت العقد السادس من عمرها وعشقها التعايش بين الخيام
الزيارات: 1575
التعليقات: 0

الشارقة – مبارك الدوسري

رغم تجاوز القائدة الكشفية زينب محمد شهداد العقد السادس من عمرها بأربع سنوات ، لازال عشق الحركة الكشفية ، وحبها للمخيمات يسري في دمها ، وتسعد بأن تتعايش بين الخيام ، ومشاركة الزهرات والمرشدات فعالياتهم الكشفية من خلال وجودها كمفوض تدريب وبرامج في مفوضية الشارقة بالامارات العربية المتحدة .
القائدة زينب التي ولدت في منطقة المريجة ، قلب الشارقة درست الصفوف الدنيا بالبحرين ، ثم عادت مرة أخرى للشارقة واكملت تعليمها بها الى أن أصبحت معلمة ، مارست العمل التطوعي بدأً وهي مرشدة ، ثم اصبحت قائدة عام 1975 في مدرسة فاطمة الزهراء ، أصبح ابنائه وبناتها  اليوم الذين تدربوا على يديها يتسنمون المراكز في الدولة ، ويسعدون كثيراً إذا قابلوها وينسبون قوة شخصياتهم الى انهم اتخذوها قدوة لهم .
اليوم زينب التي كُلفت بمسؤولية التجهيزات والخدمات باللقاء الدولي الكشفي التاسع المنعقد حالياً بالشارقة ، والتي تُعد من اصعب المهام حيث مسؤوليتها عن تجهيز المخيمات وكافة مستلزمات عشر لجان باللقاء ، تصف عملها في تلك المهمة هو ماتفضله حيث الاعتماد على النفس ، والعمل بروح الفريق الواحد .
تؤكد القائدة زينب أنها استفادت كثيراً من الرئيسة السابقة لجمعية المرشدات بالامارات المرحومة الدكتورة  روضه المطوع ، ومن الدكتورة إقبال كامل من جمهورية مصر العربية حيث الالتزام واحترام الوقت والمبادرة ، وتؤكد مرة أخرى أن قناعتها بذلك العمل جعلها تقنع أفراد اسرتها واقاربها بالانضمام للحركة الكشفية في مختلف المراحل .

https://www.baareq.com.sa/?p=981851

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>