"آل مبشر" رئيس بلدية بارق : نتابع أوضاع الأسواق ونراقب الأسعار لعدم استغلال الفترة

الإقبال على الشراء يرفع أسعار “الماشية”و”اللحوم الحمراء” في محافظات تهامة والشريط الساحلي

الإقبال على الشراء يرفع أسعار “الماشية”و”اللحوم الحمراء” في محافظات تهامة والشريط الساحلي
الزيارات: 7544
تعليقات 5

علي البارقي وحمزة البارقي وإبراهيم طواشي وحسن الخلاف وراجح الحربي وحسن الغامدي

قبل أيام من حلول شهر رمضان المبارك وفي مثل هذه الأوقات من كل عام تتجه أنظار الناس إلى اسواق المواشي، ويبدأون في الاستعداد لمواجهة معركة الغلاء واطماع التجار والباعة، وعادة ما يغادر ذوي الدخل المحدود وما دونهم  الساحة خالي الوفاض لا يستطيعون المفاوضة بأقل الأسعار، حيث تسقط رغباتهم تحت سقف ظروفهم المادية وبين شح جيوبهم وجشع الباعة، وبالتالي يغادرون سوق اللحوم مضطرين لطرق أبواب البديل، وشراء ما يطفئ لهيب الحاجة التي تتماشى مع طقوس هذا الشهر الكريم..

وفي ظل الظروف الحالية التي يعانيها العالم، إضافة لضعف الدخل وتوقفه لدى البعض جراء منع التجول لمكافحة جائحة كورونا التي القت بظلالها على سوق وسبل العمل الخاص وعلى اصحاب الأعمال الحرة الأخرى التي يعود ريعها لسد حاجتهم، الأمر الذي يضع مسؤولية كبيرة على جهات الاختصاص للحد من تلك الأطماع وتحديد اسعار تتناسب مع ظروف الجميع،  ومتابعة تجار اللحوم الحمراء والباعة بشكل عام، وتجارة ومربي الأغنام والمواشي في الاسواق بشكل خاص، حيث طالب المواطنين بمختلف مستوياتهم وطبقاتهم بمتابعة وتحديد اسعار المواشي بما يتوافق ويتماشى مع الظروف الحالية ، ووضع حدا لاطماع مربي وتجار المواشي، كما يتمنى الكثير أن يمتلك التجار ثقافة المسؤولية ولو لمرة واحدة..

وفي ظل الاقبال الشديد على الطلب هذه الأيام، شهدت كافة أسواق المواشي في محافظات ومراكز تهامة عسير ومحافظتي  ومراكز القنفذة والليث على الشريط الساحلي، اقبالا متزايدا من الراغبين في الشراء، إلا أن المفاجأة كانت في زيادة ملموسة في الاسعار عنها قبل شهر..

وأبدى عدد من المواطنين في محافظة بارق  استياءهم من زيادة أسعار اللحوم خاصة في هذه الفتره ونحن مقبلون على شهر رمضان المبارك وما يعانونه من ارتفاع اسعار المواشي وطمع واستغلال أصحاب المواشي في هذه الفترة كذلك ارتفاع أسعار اللحوم في الملاحم..

وتحدث في هذا السياق أحد المهتمين بسوق الأغنام في بارق، مؤكداً أن الأسعار شهدت ارتفاعاً كبيراً خلال الأيام الماضية وما زالت تواصل ارتفاعها لشدة الإقبال بحثا عن توفير مايحتاجونه من لحوم في شهر رمضان المبارك، وأضاف أن لدى الكثير من المواطنين تخوفا من مواصلة الارتفاعات حتى حلول عيد الفطر المبارك، لأنه الموسم الحقيقي لتجار المواشي وهذا أدى إلى لجوء البعض إلى الشراء في الوقت الحالي بكميات كبيرة وبالأسعار الحالية والمرتفعة، خوفاً من تزايد الارتفاع خلال فترتي عيد الفطر وعيد الأضحى..

وتحدث عن ذلك المواطن احمد بن حسن البارثي موضحا بأن ذوي الدخل المحدود تزيد معاناتهم في أيام المواسم وارتفاع الأسعار وأنه يرهق مصاريفهم ويزيد على أعبائهم، وتمنى ان يكون هناك مراقبة لأسواق الاغنام خصوصاً في اوقات المواسم للحد من جشع تجار المواشي وجعل الأسعار في متناول الجميع لاننا على مقبلون على شهر كريم والطلب متزايد لشراء الذبائح..

كم طالب المواطن علي بن عوض من جانبه بضرورة تكثيف المراقبة على اسواق المواشي كذلك التنظيم بما يتناسب مع ما تقوم به الدولة -ايدها الله- في هذه الأيام من اجراءات وقائية بالحد اختلاط الناس وكثرة التجمعات خصوصا في الاسواق ، فيما اقترح محمد بن عبدالرحمن أن تعمل البلدية على وضع تسعيرة محددة بطريقة ما بما يضمن مصلحة الطرفين البائع والمشتري بلا ضرر ولا ضرار..

ويقول المواطن زاهر احمد البارقي : كل عام ترتفع الأسعار دون مبرر وسط صمت وعدم متابعة من جهات الرقابة، ويضطر الكثير مغادرة السوق لعدم قدرته على الشراء، ويحاول البعض منهم الشراء بالكيلو جرام ، ولكن للأسف تشهد أسعار الجزارين ارتفاعاً ملحوظاً حيث وصل سعر كيلو اللحمة إلى 85  و90 بدون ضوابط للذبيحة من حيث الوزن بعد السلخ وإخراج الحوايا عدا الكبد، ولو افترضنا مثلاً أن الجزار اشترى الذبيحة بـ 1400ريال، ولن يقل وزن أصغر ذبيحة بعد ذبحها وبعد التخلص من حوايها عن 2800 ريال أي ضعف سعر الذبيحة،وفي حال تم ذبح 4 ذبائح كل يوم فكم سيكون الدخل ما شاء الله وعلى حساب من؟..أضف إلى ذلك استغلال زيادة الطلب على اللحم المفروم ، حيث يتم وزن الكيلو بالسعر المعمول به وبعد الفرم يقل عن النصف..فإين الرقابة…؟..

وطالب المواطن البارقي : بلدية بارق وفرع وزارة التجارة في عسير بوضع ضوابط، فما ذنب الذي يتمنى شراء اللحم ولا يستطيع.، وقليل الدخل الذي لا يستطيع شراء الذبيحة..؟!

ويقول أحد المواطنين في سوق محايل للمواشي : بصراحة من لم يزر سوق الأغنام من فترة وجاء اليوم للسوق يتعجب من الفرق الشاسع والكبير في سعر الأغنام اليوم عن السابق و ربما يجعل البعض من المحتاجين لا يستطيعون شراء حتى ربع ذبيحة خصوصاً مع قرب رمضان الذي ترتفع فيه الاسعار، بل تتضاعف وربما تكون هذه ظاهرة سنوية مع قرب حلول الشهر الكريم لكن اليوم الارتفاع خيالياً قياساً بالسنين السابقة وبالظروف التي نعيشها..

وطالب المواطنين بمعالجة الظواهر التى تسببت في ارتفاع الأسعار من جذورها لأن عدوى الغلاء تنتقل من مكان إلى آخر ومن منتج إلى آخر ومن تاجر إلى تجار..

وأضاف أحد المتسوقين المتضررين : “الأسعار اليوم في ارتفاع مستمر ومع حلول الشهر الكريم بالتأكيد ستتضاعف بقية اللحوم الأخرى من لحوم البقر وغيرها التي نستهلكها في رمضان ونتمنى من الجهات المعنية وضع حد لتلك الظاهرة الموسمية التي تسبب هاجساً وصداعا مزمنا للمواطن والمقيم”..

من جهته تساءل المواطن محمد الغامدي : “لماذا هذه الارتفاعات في أسعار اللحوم جميعها بما فيها الاغنام والبقر بين يوم وآخر فلو كان الغلاء منطقياً أو له أسباب واضحة للعيان لما تحدثنا عنه أو طالبنا بتصحيح الوضع لكن ارتفاع الأسعار أصبح ظاهرة عشوائية..

وأضاف أحدهم قائلاً : “لقد تعبنا من الشكوى والمناشدة ولا أحد يلتفت لنا ففي كل عام قبل دخول شهر رمضان المبارك علينا ترتفع الأسعار والباعة يحسبون أن هذا الشهر هو موسم ربحهم ويتجهزون له وعلى العكس تماماً فمن المعروف أنه عندما يكثر الزبائن يجب أن تكون هناك عروض لجذبهم وليس لاستغلالهم ولا يمكن أن يعاملوا بمبدأ العرض والطلب لأن كل شيء متوفر هنا ولا توجد أزمات في المواد الغذائية او قلة المواشي في المملكة إلا أننا ندعو أصحاب المحلات التجارية لعدم الجشع ونتمنى التدخل من وزارة التجارة كي يتم خفض الأسعار أو حتى تثبيتها عند حد معين كي نرتاح من هذه المشكلة وهذا التعب والعناء الذي نتكبده يومياً بحثاً عن محلات تكون الأسعار فيها أقل من المحلات الأخرى , وفي الحقيقة لم تعد هناك أي محلات لم ترفع أسعارها والحجة أن “الغلاء هو غلاء عامي ” .

ومن محطة أخرى فقد تحدث المواطن حسين الشهابي من سكان مركز دوقة عن هذه المعاناة مرجعا اسباب ارتفاع أسعار اللحوم والذبايح لتقفيل الاسواق الشعبية حقت الأغنام جميعها من الوسقة حتى سبت الجاره وتزابد الطلب على الشراء وعندما يأتي المشتري للشراء من صاحب الحلال لا يبيع الا بسعر الذي يناسبه لانه لم يتعب لجلبها للسوق وإنما في محله ومكانه لذلك يوجد طلبك وكمان صاحب الحلال متمسك بالسعر..

وفي ذات السياق وتتبع هذا التقرير أفاد المواطن ياسين السميري بقوله: ” اسعار اللحوم غالية حتى مع نزول السوق في الفتره الماضيه والمربين يشتكون غلاء الاعلاف واسباب الارتفاع عدم وجود بدايل للبلدي”..

كما أوضح من جانبه المواطن مشني بن أحمد احد سكان مركز خميس حرب بقوله :
اولا : بالنسبة لاسعار اللحوم والذبائح في ظل هذه الظروف غير مرضية وذلك لعدم تدخل الجهات المختصة لوضع آلية تضمن توفر المنتج باتاحة الفرصة بعرض ذلك حتى يتمكن المستهلك من الحصول على طلبه في حدود المعقول خلاف البيع العشوئي وبسعر يحدده صاحب الماشية أو المشتري في غياب المنافسة…
ثانيا : معاناة مربي المواشي في التسويق هي إغلاق الأسواق الشعبية الأسبوعية التي كانت على مدار الأسبوع شبه يومية وكان يجب على الجهات المختصة البلدية والأمنية وضع نقاط بيع المواشي في المراكز بضوابط الفترات المحددة حتى لايتضرروا اصحاب المواشي في مصدر رزقهم ويتوفر المعروض للمستهلك.
ثالثا : بالنسبة لارتفاع الأسعار كما يعلم الجميع انه من بداية هذا العام ١٤٤١ لوحظ ارتفاع في أسعار المواشي حتى بلغ ذروته في منتصف العام قبل شهرين تقريبا وسبب ذلك إيقاف الاستيراد وحصل طلب كثير على المواشي خاصة الضأن منها، ولوحظ نقلها من أسواق محافظة القنفذة المركزية مثل خميس القوز وثلاثاء يبه وسبت الجاره والمظيلف ودوقة إلى مختلف مناطق المملكة في شاحنات واستمر ذلك إلى ما قبل أزمة كورونا، نسأل الله العلي القدير أن يرفع البلاء والوباء وسوء الاسقام عن بلادنا وجميع بلاد المسلمين ويحفظ الجميع..”

ويرى عبدالله صغير من سكان ترقش : ان السبب الرئيسي يكمن في تحكم العمالة الوافدة في السوق وقد ذكرت في عدة نقاشات سابقة والجميع مؤكد على ذات السبب والذي يحتم التحرك من الجهات ذات العلاقة المحافظة والبلدية والعمل لابعاد تلك العمالة المخالفة نظام العمل واتاحة الفرصة للمستثمر من أبناء البلد مع متابعة معقولية الاسعار..

وقال الاستاذ بلال محمد : بالنسبة لأسباب الإرتفاع فقد يكون هناك شح في المعروض لأسباب كثيرة منها ظروف الحجر واكتفاء مربو الماشية بعلاقات مع الشريطية (الجلابة) ويكتفي بالبيع من الحضيرة أو التوزيع للمنادي حسب العلاقات وبالتالي قل المعروض في السوق فأدى ذلك إلى ارتفاع الأسعار، أما رسالتي للمسؤولين فإننا بحاجة إلى مؤشر للسوق يراعي طبيعة الماشية من حيث السن والصحة والوزن والنوع وليس كل شخص يثمن ماشيته وايضا متابعة المحتكرين للسوق وأغلبهم من العمالة الأجنبية

ويرى الاستاذ علي البوحي من سكان الطحاحين : ان السبب هي كمية الطلب والاقبال على شراء المواشي واغلاق بعض الاسواق اليومية بما يعني كثر الطلب وقلة المعروض كما انه يرى ارتفاع اسعار الاعلاف والشعير سبب في ارتفاع الأسعار ويرى ضرورة الدعم لأصحاب المواشي والتشجيع للمربين حتى يزيد الاقبال على التربية وبالتالي يزيد الإنتاج..

واستغرب عدد من اهالي مركز أحد بني زيد شرق محافظة القنفذة من ، ارتفاع أسعار الذبائح واللحوم في محلات الجزاره وذلك نتيجة ايقاف الاسواق الشعبيه، وقال عدد من الاهالي ، أن أسعار اللحوم وصلت الى اسعار غير معقولة وأن سعر الذبيحة التي لا يتجاوز وزنها الخمسة كيلو جرام، فتجاوز سعرها الـ 900 ريال، وقد يزداد لأكثر من ذلك..

وطالب الاهالي سرعة تدخل الجهات ذات العلاقه لمتابعة اصحاب الملاحم وتحديد اسعار تكون في متناول الجميع..

وعن أسباب ارتفاع الأسعار يقول المواطن  عامر علي البارقي – وهو أحد ملاك الاغنام: ” إن ارتفاع أسعار اللحوم الحمراء يرجع إلى زيادة الطلب عليها بالأسواق ، نظرًا لعدة اسباب لعل اهمها مع فرض حجر التجول هذه الايام , بالاضافة لقرب شهر رمضان وكذلك مناسبات الافراح المختلفة بعطلة الصيف حيث يقبل فيها الكثيرون على الشراء بدءً من هذه الايام..”..

وأضاف : ” أن كثرة الطلب وقلة العرض هذه الايام رفع من اسعارها , مبينا ان الكثير من ملاك المواشي اوقفوا البيع رغبة منهم لعرضها قبيل دخول شهر رمضان مما ادى الى زيادة اسعار اللحوم ، متوقعًا الارتفاع التسعير خلال الفترة المقبلة. وهذا يحدث كل عام”..

ونوه البارقي انه يتوقع عودة انخفاض الاسعار بعد عيد الاضحى نظرا لقلة الطلب عليها..

إلى ذلك أوضح رئيس بلدية بارق المنهدس محمد بن مرزن آل مبشر ، بأن البلدية تعمل مع المحافظة على متابعة وضع الأسواق ومراقبة عدم أستغلال هذه الفترة ورفع الأسعار، وعلى المستهلك الإبلاغ عبر 940 في حال رصد أي ملاحظة صحية أو الإتصال على رقم وزارة التجارة 1900 في حال وجود تلاعب في الأسعار..

رئيس بلدية بارق 

https://www.baareq.com.sa/?p=986653

التعليقات (٥) اضف تعليق

  1. ٥
    غير معروف

    نعم نتمنى الرقابة على الأسواق وضبطها والعمل للحد من التلاعب والاستغلال

    بالنسبة للأخ اللي يقول ٢٨٠٠ مستحيل الذبيحة اللي ب١٤٠٠ يجي فيها مكسب دبل
    الا اذا كان وزنها ٤٠ كيلو وهذا شبه مستحيل
    عادة الذبايح الوسط بين ١٨ إلى ٢٥ كيلو

    وعلى كل حال هم يكسبون

  2. ٤
    ع م

    سلام عليكم آناء صاحب حلال كيف أبيع برخص شعير وبرسيم مرتفع والجنبي في سوق محايل والقنفذة مرفعين يستقلون في رفع الأسعار ولافي من يوقفهم عن البيع وشراء ولويتوقف الجنبي من السوق راح الحلال ينزل في الأسعار ويكون شي طيب ولكن وين البلديه ومكتب العمل

  3. ٣
    غير معروف

    بِسْم الله والصلاه والسلام على اشرف الأنبياء
    اول شي يشهد الله اني ماعندي مواشي ولاكن من باب الانصاف ياخي مر على منادي الزهيري تشوف الاستغلال الواضح يأخذ من الاجنبي ولايخذ من السعودي ابن البلاد وروح وتأكد بنفسك من دفتر التسجيل لآداء العامل المساول عن المندي ياخي صاحب المواشي يخسر ويدفع أجار راعي المواشي وفي الاخير تقول يبيع علينا بسعر غالي هاذ والسلام عليكم

    • ٢
      آبو علي

      راعي.. برسيم…. شعير… مويه…
      هذي مصروفات شهريه انا ضد الغلا ومع الانصاف

  4. ١
    غير معروف

    ياخي انا معك لاكن السعودي ما بيمهله لآخر الشهر أو الشهر الثاني يبغا حقه كاش المسكين ماعنده كاش شاف الأجنبي وعطاه

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>