عيد الديرة

عيد الديرة
الزيارات: 3852
تعليق 27

شاكر عبده الجيد

العيد بهجة النفس وسرورها وحمد الله على تمام الصيام ..
العيد وجوهٌ وذكريات وأرواح وتفاصيل وأزقةٌ وترانيم
وأماكن أضحت تسكننا أكثر بكثيرٍ مماسكناها .

🔹ابتسامة العيد شجنٌ خالد يقيم في النفوس ووسمٌ باهٍ يعلو الوجوه ..
كانت ملامح الناس صادقه وسعادتهم غامره تطل من أعينهم محبتهم و تسبق خطاهم عند لقاء بعضهم
عناقهم يوم العيد عنوانه المودٌه والحميمية التي تترجم مكنون أرواحهم .
العيد في قاموس الزمن الجميل هو ذلك اليوم الذي اعتاد الناس فيه استحضار الفرح رغم صعوبة الحياه وضيق ذات اليد أيمانا منهم و يقينا أنهم يعظّمون شعيرة من شعائر الله .

🔹في العيد كل مكونات الحي تكتسي بالجمال إنساناً وجماداً وهنا لا بد أن اذكر جاري ذلك الاسمر الانيق الذي يزهو به ثوبه الابيض وكوته الملون ويعتمر غترة بيضاء وكأنه يحاكي طلال مداح في كل تفاصيله في خفّة حركته وصياغة غترته وتشخيصته المميزه وجمال روحه وحتى نحول جسمه ورغم كبر سنه إلا أنه كان دوما هو أكثر أهل الحي حضوراً و ألقاً .
وبجملة التجديد حتى جدران البيوت كانت تكتسي بالجديد هي ايضا وكان ينالها من الحظ ( برميل) .

🔹اما الصغار فكانوا هم الفرحة الحقيقية لذويهم فهم أمل الغد وحلم المستقبل
كنّا صغاراً وكان العيد هو أجمل الايام لذلك ترى في هؤلاء الصغار جمال ذويهم وكانت اناقتهم تعكس توجهات و أمنيات أهاليهم
فترى من يرتدي ثوبا أبيض يلبس غترة بيضاء و يضع فوق رأسه عقال الفيصل في صورة رمزيه تصف مدى تعلق والده بالراحل العظيم وعلى خصره النحيل تلتف جنبيته الشعبيه البراقه وذاك اخر يرتدي بدلة عسكريه يعكس مدى فخره واعتزازه و رغبته في أن يكون امتدادا لوالده وآخر كان حكاية لوحده كان مختلفا جداً هو منّا لكنه حجازي الهوى كنا نحبه كثيرا لطيبته ولجمال لكنته وكنا نشخّص به أمام من يأتينا من الحارات الأخرى لأنه جانا من الطايف والطايف رخى مجيئه كان مفاجأه وصل قبيل العيد بيوم ليلة الوقفه وكان الحنين هو السبب_ اصرت أمه على أن تعيّد في الديره _ وطبعا قوة الداخليه كما هو معلوم في كل الدول لا تملك أمامها اي قوة أخرى إلا أن تقول سمعا وطاعه
كم نحن مدينين لتلك المرأه فصلابة موقفها جمعنا بهذا الحجازي الرائع.
كان صاحبنا الطايفي يلبس ثوبا ابيض بياقة مشغوله و (يَلَكْ) مقصب وطاقيه ذات هندسة جميله كأنها برج .

🔹كنا نسير مجتمعين كأننا قطع متجاورة من الحلوى بألوان مختلفة قاسمها المشترك الاكبر طعمها الحلو كنا نجري ونلعب ونردد بصوت ضاحك اهزوجة لا اعلم لها اصلا ولا أدري أكانت نشيدا أم انها متلازمة العيد كنا نردد:
” العيد جانا ش نهبله نهبلو دجاجه تلعب له”
كنا ببراءه نقتحم كل البيوت نعايد اصحابها حُبّاً لهم وطمعا فيما عندهم من عيديات وحلويات وان حصل لنا اختلاس بعض النظرات العفيفه لمن كنا نحبهم فذاك عيد آخر
وكانت زياراتنا تلك مخلوفةً بخير ..
ريالات في الجيوب وسكاكر تملؤ الافواه وسعادة تغمر النفوس العاشقة وحتى الخاليه.
كان ختام تلك الزيارات دعوات من ربات البيوت بالصلاح والتوفيق وعبارة لازالت محفوظة في قاعدة بيانات العقل الواعي …
(كبار مثل كبر امعيد)

●ثم انقضت تلك السنون وأهلها فكأنها وكأنهم احلام
كبرنا وشبنا وتفرقنا وتُهنا في دروب الارض
ولم يبق من العيد سوى اننا لازلنا ننتظره بعيون الرائين
وعاد العيد مرات ومرات ولكنه لم يعد كما كان .
الا ليت الصغار بقوا صغاراً .

احبتي …كل عام وانتم بألف خير

https://www.baareq.com.sa/?p=989880

التعليقات (٢٧) اضف تعليق

  1. ٢٧
    غير معروف

    رائعة كروعتك دائما
    شكرا لأنك أعدت لنا تلك الذكريات الخالده في أذهاننا من خلال هذه المقالة
    و كل عام و أنت بخير

  2. ٢٦
    ابو يوسف

    مبدع دوما كعادتك ابا عبده

    موفق خير يارب

    • ٢٥
      حسين بن أحمد الأسمري

      العيد منبع الأفراح….
      والكاتب من صناع الفرح…..
      والمقال أيقونة فرح…..
      في مشعر من مشاعر الفرح الخالد
      سلمت أناملك أخي الحبيب ( شاكر ❤ ) .

    • ٢٤
      سعيد الجروي

      روعه العيد في الديرة

  3. ٢٣
    غير معروف

    مبدع كعادتك ابا عبده

    وفقك الله ورعاك

  4. ٢٢
    غير معروف

    دائما مبدع استاذ شاكر
    اتحفتنا بهذه الذكريات الجميلة التي دمعت أعيينا لذكراها
    سلمت أناملك ودام قلمك مدرارا
    عيدك مبارك

    ابواليزيد

  5. ٢١
    عبدالخالق العمري

    الشي الذي لا يحسن أن يقال وإن كان حقاً ثناء الانسان لنفسه. ولكن مجبرًا أخاك لا بطل. لم ولن أستغرب كغيري روعة المفردات المختارة وتسلسلها المشوق. كل ما أستيطيع قوله (دخلت جو العيد) رغمًا عن كورونا واصل الإبداع أبا عبده🌹

    • ٢٠
      ابراهيم غالب

      اختيار موفق مفردات وجمل تصف واقع العيد الجميل في ذاك الزمن وفقك الله ابا عبده امتعنا بالمزيد
      ادام الله الفرح والسعادة ومنع الجميع بالصحة والعافيه

  6. ١٩
    ابراهيم طواشي

    كلمات جميلة لامست القلوب بعبق ذكريات الماضي الجميلة . وتظل استاذ شاكر كبير بكتاباتك بكر امعيد .. تحياتي للكاتب على هذا المقال

  7. ١٨
    أبو عبد السلام

    ما اروعها من ذكريات جميلة
    أشكرك أخي العزيز على ما سطرته يداك

  8. ١٧
    غير معروف

    ماشاء الله تبارك مقال رائع من كاتب واستاذ رائع استمر يالغالي
    (كبار مثل كبر امعيد)😂الله ع الذكريات الجميلة
    🌹🌹🌹🌹🌹🎉🎉🎉💖💖💖💖

  9. ١٦
    ابوانس

    ماشاء الله تبارك مقال رائع من كاتب واستاذ رائع استمر يالغالي
    (كبار مثل كبر امعيد)😂الله ع الذكريات الجميلة
    🌹🌹🌹🌹🌹🎉🎉🎉💖💖💖💖

    • ١٥
      نسيم عبده الجيد

      ابدعت كعادتك ابا عبده اسلت دمعتي فرحا بكلماتك وشوقا لزمن واناس افتقدناهم
      وفقك الله وادامك لتسافر بنا في ذكريات تجمع بين طياتها اجمل الأحداث لا صدق الاحباب
      وكل عام وانت بخير

  10. ١٤
    ابراهيم غالب

    اختيار موفق مفردات وجمل تصف واقع العيد الجميل في ذاك الزمن وفقك الله ابا عبده امتعنا بالمزيد
    ادام الله الفرح والسعادة ومنع الجميع بالصحة والعافيه

  11. ١٣
    نسيم عبده الجيد

    ابدعت كعادتك ابا عبده اسلت دمعتي فرحا بكلماتك وشوقا لزمن واناس افتقدناهم
    وفقك الله وادامك دوما تسافر بنا في ذكريات تجمع بين طياتها اجمل الأحداث لا صدق الاحباب

  12. ١٢
    أبو لمى

    جميل أنت ،، كعادتك
    ومقال يستحق أن يكون فصلاً في رواية

    • ١١
      زايد الدارسي

      كلمات رائعه عن زمن رائع .. تشكر عليه ايها الرجل المميز .

  13. ١٠
    جابر المشعبي

    شكراً لهذا الإبداع أستاذ شاكر.. 🌹🌹
    لقد أبدعت في تجسيد نبض مباهج العيد في ذاك الزمن الجميل🌹🌹
    عيدك مبارك 🌹🌹🌹

  14. ٩
    غير معروف

    انت كبير مثل كبر العيد . بمقالك الرائع ومفرداته الجميلة وتوصيفك لمظاهر العيد قبل ان تسرق الحضاره والتقنيه هذه الأفراح والجماليات التي كنا نعيشها .. استمر فأنت رائع كما عرفتك
    الاستاذ / ابراهيم الثوعي

    • ٨
      ابراهيم الالمعي ( ابو رنا )

      ابحرت بنا أخي العزيز ابا عبده . واخذتنا لتلك الأيام الجميلة والبريئة بصفائها ونقائها ، الماضي جميل جداً ودعواتي أن يكون الحاضر اجمل واجمل . شكراً لك ايها العالمي الصميم شكراً لك ايها المبدع الأنيق . ابا عبده أنت ايقونة الجمال في طرحك الجميل . تقبل تحياتي .

  15. ٧
    ابراهيم الالمعي ( ابو رنا ) .

    ابحرت بنا أخي العزيز ابا عبده . واخذتنا لتلك الأيام الجميلة والبريئة بصفائها ونقائها ، الماضي جميل جداً ودعواتي أن يكون الحاضر اجمل واجمل . شكراً لك ايها العالمي الصميم شكراً لك ايها المبدع الأنيق . ابا عبده أنت ايقونة الجمال في طرحك الجميل . تقبل تحياتي .

  16. ٦
    احمد بن سالم

    مع هذا البوح المميز صرت في كل مقالاتك ابا عبده انتظر متى أصل لقرأة السطر ( الاحمر ) البعيد عن الخطوط الحمراء والغير متواري بين السطور
    قلمك رائع واناملك أروع

  17. ٥
    حمود عسيري

    لا استغرب من الانيق الجميل أبا عبده هذه المفردات الرائعة فقلمه لا ينقط الا عسلا مبدع بكل ما تعنيه هذه المفردة لا تحرمنا من هكذا اطلالة بين الفينة والاخرى

    • ٤
      غير معروف

      جابر المسعودي

      العيد سفير السعادة الذي يدخل البهجة في القلوب والبيوت بأجوائه التي ترسخ قيم الإخاء والترابط الاجتماعي جعلتنا نجوب الأحياء القديمه بذاكرتنا في ظل هذه الظروف

      شكراً ابا عبده

  18. ٣
    محمدابوراشد

    العسل لا يأتي إلا بالعسل انت عسل في كلامك عسل في تعاملك عسل في احترامك في وفاءك في كل شيئ اسأل الله لك التوفيق في الدنيا والآخره ٠اخوك محمد ابوراشد٠(شاكر لايختلف عليه اثنين) ٠

  19. ٢
    محمدابوراشد

    العسل لايأتي الا بالعسل انت عسل في كلامك عسل في تعاملك عسل في اخوتك عسل في احترامك ٠اسأل الله لك التوفيق في الدنيا والآخره (شاكر لايختلف عليه اثنين) ٠محمدابوراشد

  20. ١
    جابر المسعودي

    جابر المسعودي

    العيد سفير السعادة الذي يدخل البهجة في القلوب والبيوت بأجوائه التي ترسخ قيم الإخاء والترابط الاجتماعي جعلتنا نجوب الأحياء القديمه بذاكرتنا في ظل هذه الظروف

    شكراً ابا عبده

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>