حكاية بطل

حكاية بطل
الزيارات: 2162
1 تعليق

بقلم/ مسفر الناشري 

إنه ذلك الأسمر النحيل صاحب الصوت الحاد والملامح الجادة صاحب الضحكة البريئة والنظرات الثاقبة.
ترى فيه ملامح الجندي الصارم الذي يعشق الانضباط
وترى فيه مشاكسات الشباب وشطحاتهم العفوية الثائرة
لا تحتاج إلا للحظات لتكتشف بساطته المتناهية ولباقته الخجولة.
متواضع لدرجة الخضوع مع من يحترمه وفخور لدرجة الكبرياء مع من يستنقصه.
لعب بالكرة عندما كان صغيراً وتسللت إلى أعماقه عندما صار شاباً وهام بها لما أضحى فتياً وتمكن منها بعد أن بات مخضرماً وها هو يكشف لنا بعض أسرارها عندما أصبح مدرباً
بادلها الغرام العذب فكانت له معها حكايات
فمرة تجافيه وتقلب له ظهر المجن، ومرة تفرش له أحضانها فتشبعه حضناً بعد حضن.
وهو في هواها متيم، وببريقها مفتون، فلا يبعده عنها جفاء، ولا يكتفي منها بلقاء.
ذاق من مرارتها بقدر ما ناله من حلاوتها بل ربما أكثر . ولكن العشق كما يقال جنون، وصاحبنا له في الحب فنون.
صبر وصابر، واجتهد وثابر . حتى نال ما أراد، وحقق المنى والمراد.
وها نحن نحتفل معه وبه بهذا الإنجاز الفريد الذي رسمته أنامله، ونتطلع معه إلى كل جديد ويشغلنا في قادم الأيام ما هو شاغله.
فهمنا واحد، وهدفنا محدد
إنه الرائع أبو خالد (علي حمزة) مدربنا القدير وقائد كتيبة شباب الشهيد الذين أسعدونا بهذا الإنجاز الغالي والذي نرجو أن يكون باكورة لإنجازات أخرى

https://www.baareq.com.sa/?p=994351

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    زايد عبدالله

    يستاهل الكابتن علي حمزه كل خير و عسى ربي يوفقهم جميع لكل ما فيه خيرر .
    صحت يمينك أبو محمود متألق كعادتك ..

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>