55 % من الوظائف عالميًّا تحولت عن بعد

55 % من الوظائف عالميًّا تحولت عن بعد
الزيارات: 415
التعليقات: 0

 

 

رحيمة بخيت

رأى المحلل الاقتصادي عبدالله بن سعد الأحمري، أن 55% من الوظائف في العالم تحولت “عن بعد” بسبب ظروف جائحة كورونا التي شغلت العالم، موضحًا أن ما نسبته ٤٥% من الوظائف مشغولة حاليًّا بالكوادر العاملة في موقع العمل مثل المطارات والمواقع الخدماتية ذات العلاقة بالجمهور والفنادق والبنوك وغيرها.

 

ولفت في تصريحات إلى أن في ذلك إيجابيات عديدة منها توفير المال إذ يؤدي العمل عن بعد إلى توفير مبالغ من الأموال المخصصة للمواصلات من وإلى مكان العمل، بالإضافة إلى مرونة مكان العمل إذ يستطيع الشخص أن يعمل في أيّ مكان يرغب به كالمنزل أو أي مكان مناسب له، مع وجود مرونة في ساعات العمل بمعنى أنه يُمكن للشخص العمل ليلًا أو نهارًا.

 

التطور التقني والتكنولوجي:

 

وقال: إن مجموعة كبيرة من الشركات في جميع دول العالم أدركت أهمية العمل عن بعد وخصوصًا مع التطور التكنولوجي وانتشار الإنترنت وزيادة موثوقيته إذ أدركت هذه الشركات أهمية العمل عن بعد في المرحلة الحالية، ومن المتوقع أن يستمر هذا الحال في المستقبل أيضًا، ولاسيما أنه لا يعرف متى تنتهي ظروف الجائحة.

 

التوازن في الأمور:

 

وبخصوص الوضع في المملكة، لفت الأحمري إلى الجهات المختصة نجحت في وضع التوازن في كل الأمور التي تحافظ على الاقتصاد السعودي ولا تتأثر بظروف الجائحة كثيرًا، فالشركات والمؤسسات بدأت تعمل بكوادر ٢٥% والبقية عن بعد، وهذه الخطوة مهمة في الحفاظ على مجريات الحياة في المجتمع دون أي انعكاسات سلبية.

 

عدم توقف التعليم:

 

وأكد المحلل الاقتصادي أهمية نجاح العمل عن بعد في جميع دول العالم، مستشهدًا بالتعليم الذي أصبح عن بعد وحقق الكثير من الأهداف التعليمية والتربوية وأهمها عدم توقف المسيرة التعليمية والعلمية واستمرار الطلاب في تحصيلهم العلمي.

https://www.baareq.com.sa/?p=995314

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>